الاثنين، 26 أغسطس 2013

متى سنبني جداراً بيننا وبين الأتراك، هؤلاء الذين لم نر منهم سوى الشر؟؟

الاثنين، 11 أبريل 2011

ليبيا يا امنايـا: رأيي حول إقامة حكومة مؤقتة


الأحد، 27 مارس 2011

إلى سيدتي العربية

مرآة أنتِ،
وتاريخ ربيع ممتدٌ،
منذ ولادة هذي الشمس، و تلك الأزهار..
مرآة أنتِ،
يغيب الليل بأعماق الليل،
يسير، يطير، و يسبح..فيكِ
يولد في وجنتك نهارْ.
هذي العرب، و تلك الكلمات،
احتلت وجه الشرق ، و عاثت بين الأيام ،
هذا السيف و ذاك الرمح،
و عهد الثأر ..جميعاً
كانت تقرأ فيك الأشعارْ..
هذا عنترُ، تلك الفَرَسُ،
وذاك المتنبي، و كلام البارق
و الأيام المعروفة..
و آخر ماقال الناصر عبد الناصر..
ليلى..
***
غاااب العربُ،
و بقيت ليلى ،
ذاااب العربُ
ومَجُنَ السيف القاتم تحت عباءة صاحبه
و اللاة اليوم يعلمنا ..
ألا نعشق ليلى،
يدعو طحلبه الراشد كلب بن الحاخام،
أن نزرع ورداً للسيدة الشقراء،
آه يا بن الحمقاء..
هل يبدل من يهوى ليلى ،
مجداً ببغاء؟؟
آآه .. يا ليلى !!
ماذا يصنع طاعونٌ إن غنّى؟؟
و حمارٌ أن يتمنى!!
يا ليلى!!
ماذا ينفع رقص إله النفط مع الضيفِ ..؟
من باع العنق ، و غرد للردة في صيف،
**
ليلى و الفجر المجنون ،
قيثارة حُلمٍ
ساعة نصرٍ لاحقها الأبد ،
وإيمان رضيع
و حجارة قدسٍ صلّتْ فيروز إليها..
و عيونْ.
ليلى، لحن سماءٍ..
و شتاءٌ و شجونْ،
غنتْ ليلى..هبت ليلى،
رقص الوطن و ليلى..
ماج البحرُ.. و سجدَ الطوفانْ،
و منعنا بعد اليوم الليلا..
مال النخل إلى ليلى،
و الساحر في أحلام العربياتِ
إنتفض على وجه الظمأ، و عبث الصحراء،
و المجد المارق في جامعة الخلفاء..
ليلى اليوم ،
عروسٌ للشعراء
حورية وطن للشهداء،
ليلى ..حب الراهبة
وغار دمشق َو قرطاجْ،
ليلى بغدادٌ تحمل آيات حضارتنا
و خليجٌ و صعيدٌ و حياءْ..
ليلى في الأطرش و هنانو
و جواد الريف الخطابي،
و أمجاد سبأ..
ليلى لبؤة العصرِ مشت ميساء ..
ليلى السودان على أبواب
الجنة و النار،
ليلى لا تعرف خطين،
و لا توقفها الأسوار،
ليلى أرجل مَنْ في عرب الإفتاء
ليلى مكتُنا ،
نحن و أطفال العبث و حجات البصرة،
و اللاهون عن التوراة و آل سعود،
وما أدراك بآل سعود!
عربُ إبن يهودْ
دَنَسٌ ،
أدنسُ ما بقي من الشيطان،و زور التلمودْ،
ليلى مانادت بين الأموات،
وا.. أمواتاه،
و لا غنَّتْ ليلى يوماً ، مولاي الشاهْ..
ليلى تبصق في التلفاز،
وتلعن ليلى حاكم مكة يومياً،
و تدوس على صورة أبناء الذل المجتمعين
و جامعة الألغاز..
القابع كل منهم في "كُندرته"
من فقد كرامته في السوق السوداء،
من باع الله من النجدين إلى الإحساء،
ليلى تحمل سيف العظمة في الفيحاء،
ليلى تطوان ..و خولةُ ..
و الزيرُ على دمه ، عاش القَسَمُ
و خالًتْ في مشيتها الصحراء..

السبت، 18 ديسمبر 2010

الرؤساء العرب الحمير


لا تنمْ!
لا..لا تنمْ..
أحلامك انكشفت نهاراً
و انعتقتَ إلى العدمْ،
تاريخك اليومي خطته المحاكم،
جفت الصفحاتُ ،
و ارتفع القلم.
لا!!
يا بن بائسة خُدِعَتْ بأحلام الصبايا،
فارسَ العصرِ الذي حنَّتْ إليهِ ،
تأوَّهتْ عضلاتُهُ،
و مَرَّغتْ شنباتَهُ أهلُ الحكومةِ و الحِكَمْ،
و أطعمته علومها،
و باركتْ خديه في وضح النهار نجومها،
و صَورتْ في صدره
قانون إخرسْ ،
و اغترف بعض السنين،
و علَّقتْ ذَنَبَ الرئيس على جبين العصرْ ،
يا بن بائسة اصابها مرض الحنين..
و احتفت عاماً و عامين و دهرْ
و تغزلت
ومشَّطتْ، شَعْرَ الكلامِ
و جوَّدَتْ أياتِ حاكمك المفدى كل عصرْ
حتى وصيتها التي كانت تهمكَ
لا تهُمَّكْ،
كتبتْ على منديلها،
فقرات حبِ للرئيسْ المرْ
و تشهدتْ:
إن كان أحمدُ آخِراً للإنبياء،
و بسم الله ماشئنا و شاء،
فإني أشهد الله الذي لابعده،
أني رأيت رئيسكم،
خير الغواني من نساءْ.
فاعلم بني
ولا تنمْ!!
هذي إناث من عدم،
فاقطع رؤوس الباغيات،
من أطلقت قاع الوطن للطائرات
و تسترت في قعرها،
بعبوص إرهاب و حمى جائعات..
لاتنمْ
إن كنتَ رجلاً لا تنمْ،
إن كنت زوجاً أو أخاً،
و أباً لطفل محترم..
أطلق على قصر الرئيس
رصاصة،
و اصنع مشانق للخدم.
من باع لقمتك التعيسة للغريب من الأمم،
و تفننت قحباته كيما تخيفك بالألمْ
لا .. لا تنمْ
أني أنادي ما تبقى فيك،
و أحلل القتل الذي يحيك
من باعَ دمَكَ،
و حَطَّمَ اللهَ الذي تخشاهْ،
لا تنمْ!
سقط العَلَمْ،
وقاتِلُ طفلكَ الله الحكوميُ،
سيقتل حبلكَ السُّريَّ قبل صباحك التالي،
فاهجرْ،
حنينك للسلامْ،
و قاتل المفتي الذي،
جعل الصلاة على القممْ،
مفتي الشراميط التي تدعو لها كل المآذن،
و الإذاعات العريقة،
و السبايا و الغنمْ.

الملوك العرب الحمير

لا تحترمه،
و لا تحسبْ له حَسَبا،
و الْعَنْ أبوه و سجل عارَهَ نسبا،
و اندَهْ عليه بإسمٍ لامعانِ لهُ،
و أشرْ أليه،
ككلبٍ جَدُّهُ انكلبا..
و اعلمْ،
عدوُّكَ من ينادي فيك،
تروٍّ - قبل موتك-..
او بعضاً من الأدبا.
هذي الملوك قِحابٌ منذ أن وُلِدَتْ،
و في خازوقها شرفُ
و في بعلاتها الشنبا،
هذي الملوكُ جَوار ٍ،
أو حريمُ خلا،
لا ضير في غِيّاتِها، و لا عتبا،
هذي الملوكُ خفافيشٌ ،
بأوكار ٍ،
إن هاجر الذل أشرفها،بكى الكَرَبا..
هذي الملوك اجتاحت كلَّ قافيةٍ،
فيها الشتيمة، ألوانٌ من العجبا،
ملك حمارٌ،
و آخرُ جَدّه قوادْ،
و عبد الجحشِ،
و ابن العاهر الجُنُبا..

الاثنين، 19 يوليو 2010

بين الأنجاس

في عصر الزكاة الملونة و التضرع لماو تسي دونغ .. و رجم الشيعة البغدادين وانتشار الصبر على جهنم تيمناً بالحبالى الأرامل..و الإندهاش الأصفرمن عطايا الله، عصر المساحات المنقوشة بامتدادات عيزرا.. و رياح الوسط حيث السكون سيد المفاهيم..و تسطح الشخصيات سيمة الفهلويين، وتكور العلوم بين فخذي أنجس حفيد من أحفاد مردخاي.. في عصر مزاوجة االتكرار التائه منذ احتفل النصاب الدرعي و عبير "نصف الطيز" المشروط على طاولات التصالح بين هزيمة عنتر إبن واشنطن و اللواطيين ( أتحدى أن ينكروا ذلك) القابعين خلف ثمانين جلدة ، بين عنفوان و فتوة البالغين للتو الغائبين عن جباههم .. و انتشار جامعات الإفتاء العصري، السعودي المصري ...حيث الفرصة اليوم مشاع ، وسلاحك الفكري صمتك على ظلم الله إن اتهموا الله بالظلم.... تكون سيدا على ذاتك الساكنة المندثرة في مسابقات البهائم الدقيقة...في عصر الإنغلاق الفكري على ما خلفه يوما أحرار عصورهم ..إبن سينا حيث لا اعتراف بما مضى دون تمحيص ..و الرازي حيث يخشى الله من عباده العلماء و الخيّام كليم الله لايقبل بثياب العيش دون المشاركة في صنعها..
في عصر الإنفكاك الأخلاقي و ميوعة الأسس الإجتماعية ..عصر المقياس النظامي للفكر النقطة ..فالتقطها .. و إلا آل سعود، آل علم و أخلاق و أدب و لن تجد بينهم من نسي القراءة .. لا ليس القراءة بحد ذاتها ، بل مفهوم القراءة، العلم الممنوع في دار قتلة القبائل الطيبة ، صانعي أجمل إرتهان بعمق الفرج النفطي .. معتصري التحرر الفصلي من مفاهيم الشرف و الجرأة و الرجولة و الحب و الضمير ....
في عصر الموات الشامل لإنسانية الفرد، و انعتاقه المكتوب على يدي قاضي الظلام،إنعتاقه في رحم أمه .. عن الأصول التي بنيت بموجبها خلاياه و خلايا من قبله .. إنعتاقه نحو اللا شيء و اللا أين و اللا إلى..
عصر النباح الجماعي و بحيح الثوار السابقين .. سيدات الشرمطة في أفتن ما ابتكره الشذوذ و أحدث ما اختلقه الطعريص الحلال خدمة لمكة و سقوطها على أيادي الضجر...
في عصر الإيمان المطلق بقدرات البوشيين الهرتزليين، عصر الأسهم الفارغة و الطائرات المنكبة على أفقر يمني ، عصرالكذب على الله الصامت، و التملق لكل العابرين على أجساد الخيم ، أيها الناذل من الأبد و إلى الأبد ..حتى يبور فيك الدم و تتجعد أظافرك الهزيلة المرتدة المرتجة المرتعدة ، أمام ناظريك يتحول سعالك إلى سبب يرميك في حضن المسجد الخاص أو على أطراف دارك حيث تشتاق للموت بأنذل أشكاله...
إركع ... إركع... فالسجود نحو كل الإتجاهات ميزتك الغريزية ، و جزءٌ من تركيبك العضوي و حاجة مادية اساسية لكل إستنتاجاتك الفكرية.
إركع ...و لافرق .. مسيحي أنت، امتشق لقب ليبرمان للهروب من وطن الشيوعية اليهودية نحو الشيوعبة الصهيونية ، ،أم وثني يدق لنا طبول السحور العلماني كلما تهيج عرصة أروربي أو أمريكي، أم مسلم من نوع وسطي (أي ليس فيك إلا وسطك) أو كافر من نوع ثورة الشيطان على الشيطان و استصدا ر الأمانة العامة للناهين عن المنكر الآمرين بالسحاق السري المنهجي العرفي و غياب الشهود جميعاً..
إركع... فأنت لا شيء.. و لن تكون شيئاً .. لقد وضعوا على هيكلك غمامة أكبر من تاريخك الشخصي و جغرافيتك المتحركة.. وإنجازات جد جدك .. و حفيدك – إن صدفت رجولتك – المبتور عنك.
إركع.. يا ابن البائع الراكع الرائع... هل أنت أكثر صداقة مع تكساس من عبدالرحمن الراشد؟؟
عليك بالجوع.. فهو يساعدك على التوفير.. ولاحاجة تدفعك الآن للعمل، ولا للقدرات ولا للوقت و لا للكلام..
عليك بالجوع ..أيها المفجوع، مفجوع بولادتك في عصر السعوديين والتقدم نحو موت الضباع ..
عليك بالجوع .. أيها المنقوع، فهو قوة من الصمت قادرة على نقل إسمك من لوحة الأفواه إلى لوحة الأحذية.. حيث الإنجاز الإعجاز الأخير لقحبنة حاكمك المؤمن .. إنها قوة إنطلاقك نحوه..حيث الطريق طويل و شيق..و لا أخالك تصله دون أن ترمي بقلمك من ذكرتك البسيطة .. و تجلس عليه إثباتاً لهواك الصادق بأحلام الموديلات الحوارية الأخيرة...لعلك ترتفع إلى مستوى حاكمك السجاد ..
عليك بالجوع....عن الله ... و الرحيل بجفافك الخلقي .. و معادلاتك الجنسية كلما أرتفع الخازوق ... وزادت إستثمارات العم سام في دماء أطفالنا.. فليلعنك الله إلى أن تترجل على أكتاف الحرية والإستقلال الباصق على الموشحين بالغربال..
صلِّ....
صلِّ في كنيستك على يهوذا .. يا ابن يهوذا ..يا روح الشيطان .. و شارك في تعدين الارواح المبتورة باسم الهلالكوست..
صلِّ في مسجد الإمام فهد بن عبد العزيز صاحب صحراء الباطون الدموي .. و السلام على السلام..
زور نشرات الأخبار بحلمات السمراء المرضعة.. و اقرأ لنا تاريخ العلمانية كي نصدق الوسام المعلق على قفاك .. على علمانيتك أنت الآخر .. اليتيم بدمك و هيئتك و لغتك و مطرحك..
لا تتحدث عن السامية و اللاسامية .. فانت أجبن من أن تتحدث عما هو ممنوع.. أيها الحالم الأمين ..الجبان .. الأخرق ..
هذه جائزتك الأولى .. و الأخيرة.. لقد اعترفنا بك حمارا مشهوراً بالتفكير ..العلمي.. و هانحن نمنحك شهادة العاِلمِ بجماعة العرب، والمسلمين منهم دون المسيحيين.. يا ابن اللص... يلعن أبوك إبن عرص...
فأرنا مواهبك في هيل التراب على جرحى حرب أبيك على إرهابنا... يا بن المقصوف بأطعمة اللجان الإنسانية و قوانين داروين..
لا تخف..لن أفضح طعريصك و الأطفال في مبنى الفاتيكان.. و لا أغتصاب الأطفال في قبائل الدرعية..هذه إنجازات من عصر مادونا و ووفاء سلطان.. و الأميرات الحرة نت تحت ،و مسابقات أكبر وجه – طيز—و لسان و عقيدة آلهة البورنوسلام ، القاسم المشترك الأعظم..أو ما يسمى علم التخنث.
إقرأ..
إقرأ فينا كل علومك ، عن وجه عدالتك المخصية.. يا بن المخصية..و اشتم بني الطالبان.. و لا تتحدث عن أخواتك في الليل احتاجت وجهك يعبس و لو مرة.. ، تهيج هرموناتها فكر الآهات الليلي ، و ترسم خيلاً يتأهب في مخيلتها.. تبحر في فانتازيا الحرية.. حرية الحرية الخلاقة .. حتى نشوة الموت.. هل جرحتُكَ -أشك بذلك-؟
إقرأ بيتا من شعر لغات الناس الاحدث ..و اهرب منك ..فأنت الأصغر بين الأشياء و حاجات عدو الله..الفالينتيني المتأخر..
لم يدركك الملا عمر.. و لم تره قبل أن يسمح لك زوج أمك.. كنت شيوعياً يوم اندحر افيون الشعوب و بدا محمد و كأنه قد غادر عالم الرفاق ماركس و لينين..هههههههه .. و أنت الآن حمار بشهادة راس المال الطيب أعلاه..
لكن الملا عمر انتصر .. فهل تكذب؟؟ أم أن سلاح العرصات رفاقك في واشنطن و لندن كان قويا و تثلم بعد مجيئك نحو الحصن الغربي الخلاق؟؟
أقرأ لنا..
عن بطولات التوابيت الضاحكة نحو قندهار..العائدة بغنيمتها مطلية بإثنين و خمسين نجمة..و بوليصة تأمين.. أيها المساهم بنسبة صفر بالمئة..
خالدون الطالبان.. خالدون .. أيها الغريب في فراشك الصليبي المسبع ..
عن حرب العشرة آلاف يوم ..إقرأ لنا .. عن حرب النجوم و سيرة الحروب الباردة- فنحن لم نر من حروب صليبك المعقوف بحروف الهاغانا ، إلا النار - و بانتظار شرحك الوافي عن انتصارت الحروب الباردة.. بين الدماء التقدمية...و انتصار الثلج الأمريكي على الجوع الروسي... و هطولك من بين أصابع هوليوود..
كل ما لديك .. ليس لديك..فوركس أنت و عمولات التحول شبه الفكري بين فخذيك..و لا شي لديك.. فراغ الخاسر المتوفي..
ستموت.. و سأدعو أطفال القحط كي يبولوا على قبر أبيك ..فماذا أنت فاعل؟؟ أهرب بتابوتك إلى عماتك الهاربات إلى الشمس و فحول بلادي ..كي تحفظك إلى المستقبل و اللجوء إلى العالم الغربي عن الله.. أيها العاِلم.. لن ندعوك إلى التوبة .. فنحن لسنا آلهة..
لقد كفرنا بكل شيء إلا الله .. نراه و لا نخشى غدرك .. و علومك و الرقصات على ألحان الهاربين من سايغون....
و ها أنذا أبدأ منذ الآن، أضع شروط حياتك منذ الآن ..
من قتل طفلاً أفغانياً عليه أن يعوضنا بطفل أفغاني.. و إلا فليسلمنا بلاده.. لنعلن الملا عمر رئيسا خالدا فيها.. أما اللاجئين المفكرين الفطاحلة.. فالرجم لمن لا يثبت فكرته في سطر واحد..
من قتل أمرأة أفغانية .. فليعوضنا بامرأة أفغانية.. و إلا فليسلمنا بلاده .. لنعلن النساء جميعا هناك من حريم الطالبان.. إلى الأبد..
من قتل طفلاً عراقياً فليعوضنا بطفل عراقي.. و إلا فليسلمنا بلاده لنعلن العراق في بلاده إلى الأبد..
و ها أنت ذا تعود في علومك المفلطحة، إلى قانون الفاتح القرطاجي.. الموت من أمامك و الموت من وراءك.. فليس في دنياك إلا علم الخيانة و تعدد المانحين .. أو التزندق.. حيث مازال لسانك طليقاً..
وداعاً ستانلي –مات- كريستال.. نشكر لك بطولاتك .. و لكنك ضعيف.. بالعلوم العسكرية و التقنيات الحديثة .. قف...باستعداد .. إنحن قليلاً .. -- إجري بطيز--
أهلا و سهلاً .. أهلا .. قف .. أيها الشاة الضحية.. سبب البلاوي و الخسارة الغربية و احتقان العلمانيين..
بترايوس السيد سابقاً..
عليك بجناحين.. فلن تكفيك قدراتك الحالية للتنقل من اليمن إلى البغداد إلى هلمند..و هناك قائمة جديدة من المطارح سنفتحها لتستضيفك .. و خيرات آل سعود ال second hand الضروي لرفع معنويات الزئبق الشحاذ في وول ستريت ..
نحن في أول الطريق.. و سنطلب فتوى من أطفال العراق و فلسطين و جمهورية الطالبان الملا عمرية بإغلاق مكة من أجل إجراء عمليات الصيانة و التنظيف من الدرعيين قاتلي عشرين مليون عربي..
سيؤيدنا صوت الفدائيين اليمنيين المتمسكين بأصول العروبة و منبتها.. الوحدويين الحقيقيين الماضين بسيفهم إلى أبي لهب اليهودي المتصديء خادم أحقر أمريكي عاطل عن العمل...
سيؤيدنا طفل "أوروبي" أسمر ابتلاه الله بلون عباءة سوداء ارتدتها سيدته الأبهى ... حاضنة دماءه منذ ان إنطلق علقة ...
سيؤيدنا جورج عبد الله ذابح روبسبير و نجاسة جانا دي آرك.. و أحلامها الملوثة بحبر الكتبة التوراتيين الأنتان، المعدين لصناعة فكرك الطري..
إبحثْ ...!!!
إبحث عن ملجأ.. يمنحك حق البصاق على الذات.. فماالفرق بينك و بين خادم الحرمين (غصباً عن الحرمين)؟؟
إبحث عن ضرورة اللحاق بعلوم اللغات العصرية .. و إلا فكيف سيتفهم قضيتك سيدك الجديد؟
إبحث في صور الخلاعة، يهديك إليها رجال السي آي إي.. ليمنحوك السلاح المؤقت.. في وجه القبيلة..
أنت عدو للقبيلة، و أنا إبن القبيلة، قبيلة المنقسمين بينك و بيني.. فكيف إذا تفسر لي .. حجيجك و حجيجهم إلى نفس الكرخانة؟
إبحث.. و إلا فلا سرقة دون علوم.. و لا علوم دون سرقة – هل تعارضني؟- فمن أين إذا رقمك في صف المحتاجين؟ من اين لك الذرة و العلوم الفضائية و الأسود أمروإفريقي أوباما؟؟ هل اخترع هؤلاء الموسيقا قبل زرياب؟؟ أيها الكاذب على حيرتك المسكينة.... سأخبرك مرة أخرى: من قال الشعر أولاً، هو مؤسس السلم الموسيقي.. أيها المرض.
إبحث .. عن تاريخ جمال عبد الناصر و محمود أحمدي نجاد.. و سرايا القدس فهذا و ذاك أعداءك .. يا سلام .. عليك أن تكون سعيداً لقد التقيت مع إبن سعود .. أيها العلماني المكسور.. الثور الشفاف المؤقت...
هذا وطني و هؤلاء أطفالي و تلك نسائي .. و أنا ابن المعتقدات المولودة في جينياتي جميعا.. وليس لدي رغبة بالتحول إلى حمار أشقر أو سفير لدى التائهين بين فراغات الإفلاس المادي و المعنوي المفاجيء.. و انا هنا في كل الأوطان لتحيا أمتي التي لا أطالبها ..إلا بما أطالب ذاتي.. و لا أبحث عن غيرها إلى من أجلها..و لا أحلم بحرية بحجم الضخ اليهودي الصهيوني .. فأنا صاحب أجمل حرية و أنقى سعادة ..
و كل ما علي القيام به ،هو الثأر لمحمد الدرة و أطفال أفغانستان الله و الفالوجة.. هل نسيتهم؟؟ أنا لم و لن أنساهم.. و حينما أنفجر ستكون أفكارك قد تحولت إلى رجاء عويل .. يهذي بمنحك رحمتي.. و لكني لا أسامح.. لا أسامح و لن أسمح للسماح بالمرور و لا بأي شكل.. عليك أن تعوضني بنفس هؤلاء الملائكة.. عليك أن تخلق هؤلاء من جديد و لا شيء آخر .. هذه هي فرصتك الوحيدة..لكي أنفجر بوجهك بهدوء و دون ألم.
لا تفكر بوظيفة أخرى.. فإسمك موجود و قد خرقت أذنيّ عويلاً في الدفاع عن هجومك المطاطي.. و سجلات أطفال قانا و نسائها ، غير قابلة للمحو أو الإندثار.. و قد نقشوا صورتك و صوتك ليصنعوا نهاية للحديث الشيق في علومك .. و علوم "أعدائك" آل مردخاي.. تلك العلوم التي لا تسمح لك و لهم بالتفصيل..أيها الرأسمالي الشيوعي الآل سعودي العجيب..
لا تختنق قبل الأوان .. كل طلقة هبطت على المارد الغزاوي ، إبن الأيام الأولى.. على صاحب التأريخ العظيم لإنسانيتك الماكرة.. على إم محمد الغزاوية، على فجلات خان يونس..و قارب أبناء الشاطيء..
عليك الصبر على الإختناق.. و تحليل قوانين المنع قي بلاد السماح..عليك أن تبصق على وجودك..
هناك في بلاد "ك" و النظام و الأمن و العلوم و "الحرية" حيث :
يسمح للجميع بكل شيء شرط مواجهة ليلى..
يسمح لليلى بكل شيء إلا أن تكون ليلى..
يسمح لليلى أن تكون وفاء سلطان.. و لايسمح لليلى أن لا تكون وفاء سلطان..
يسمح ببناء ما يهوى ناظري أحرار"ك" و لا يسمح لليلى ببناء- هل تسمع؟ يمنع البناء- ما لا يهوى أحرار"ك"..
هناك من يعتقد أن هجومك على سيد الناس و أشرف الخلق.. محمد بن عبد الله لا يمكن مواجهته بالهجوم على god الغير معروف أباه .. و لكن هذا خطأ و تضليل للناس .... إن عيسى الذي نعرفة ليس ما يتحدث عنه أحرار"ك" .. فgod أحرار"ك" مولود من غانية و يهوى الأطفال كل يوم و لايمكن له أن لا يرقص على موسيقى الحرب.. و هذا تاريخ أوروبا و أمريكا التي in god we trust .. و تصلي للإيباك و شارون و البورنو.. و هو ذاته هذا ال god قابع على صدر الصعاليك في نصفوطنك ليل نهار..
سنرسم شكل إلههم و إلهك.. الإله الكرتوني الضعيف.. و سنمنح أطفالنا حق التصرف بحرية ..
و حينما تجد من يحاول مواساتك من أصحاب الحوارات، ستكون لدينا فائدة أكبر .. سنكشف وكراً جديداً لعملاء أحرار"ك"..

الثلاثاء، 13 أبريل 2010

سرطان الخيانة

سرطان الخيانة ،مرض يصيب البعض من أفراد المجتمع،
يحصل ذلك في ظروف معينة، وفي توقيت شبه معروف.
التوقيت "الأنسب" لهبوط الشيطان إلى الروح المريضة، هو الفترة التي تتبدى فيها عوامل الهزيمة الإجتماعية أو السياسية أو العسكرية ، مما يؤدي إلى انهزام الذات لدى فئة معينة تحمل صفات ازدواجية بين التخفي عن المسؤولية و الإسراع نحو مراكز تسمح بالإشباع الذاتي لتطلعات قيادية.
أكثر المعرضين لهذا السرطان ، هم أفراد الصف الثاني ،و الصف الثاني قد يكون موقع سياسي مثل تائب القائد أو وزير ما،أو هو موقع إجتماعي مثل أقارب القائد السياسي أو شركاء المدير العام،أو عسكري مثل الضباط المحرومين من التقدير الذي براهنون عليه.
عامل مهم آخر يدعم رحلة الشيطان في أعماق تلك الأرواح ، هو الثقة التي يتحلى بها هؤلاء من قبل المجتمع المحيط. مما يسمح لهم بالوصول إلى إمكانيات معلوماتية هائلة مما يجعلهم هدفاً دائماً لوسائل العدو التجسسية و النفسية.
حقيقة لابد من ذكرها ، هي أنه كلما طالت فترة عدم الإستقرار ، أي كلما ابتعدت المسافة الزمنية بين الأحداث الضرورية لرفع معنويات ابناء المجتمع الغير مستقر (مثل الإنتصارات الصغيرة أو الكبيرة) كلما ازداد احتمال اقتراب هؤلاء من مرحلة الإعلان عن الذات .
و بهذا السبب بالذات يمكننا تفسير الكم الهائل (الرقم القياسي) من الخيانات في منطقتنا العربية بالذات.
من أنور السادات حتى جوزيف إبن الشيخ القائد في حركة حماس.
من بين هؤلاء كانت النصف ملحدة وفاء سلطان , التي ألف لها المةساد الصهيوني كتاباً نشرته بإسمها ضد أقدس ما يملكه المواطن العر بي و المسلم ألا و هو تعاليمه الإسلامية التي أوحاها الله لنبيه محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم.
قرأت الكتاب ، فوجدته مطابقاً تماماً للأفكار الصهيونية ، من حيث الترتيب و من حيث المحتوى.
إنهم يناقشون تاريخنا و هذا أمر طبيعي، و كل ما أضافوه هو أنهم يتحدثون بلسان أشخاص كانوا بيننا في الأمس. و هذه الإضافة ، منحت هذه الكتابات بعضاً من ألوان الحقيقة ، إي أنهم استخدموا طفيليي مجتمعنا ، وهي الحقيقة الوحيدة التي تتضمنها منشوراتهم هذه.
أخذت المقال الأول من هذا المنشور ، و قمت بالرد على أفكاره وها أنذا أقدم للشرفاء من أبناء الأمة بعضاً منه:
لم أهتم يوماً بهذه الأنثى ، شاهدتها ذات يوم على قناة الجزيرة،
و مضت إلى النسيان .. ولكن يبدو أن إهمالها من قبل الجماهير العربية قد أدى بمبرمجيها إلى الغضب،
و هو ماجعلهم يبحثون عن وسائل يمكنها إعادة صورة وفاء سلطان إلى صالات العرض. فوجدوا أن الإعلان عن تهديد قد وصلها من متطرفين قد يبعث على تجديد وظيفتها
و تحسين وضعها الدعائي.
ليس لدى وفاء سلطان ما يبعث على الإعتقاد بضرورة البحث المضني ..
ولكنها كحالة نفسية يمكنها أن تكون مادة تجريبية جيدة للمختصين و الباحثين في علم النفس و الدعاية المضادة و السياسية منها.
و ها أنذا أحاول قراءة حالها و تشخيص مصابها ..لربما وصلت و لو عن طريق الصدفة إلى استنتاج ما.هكا تبدأ بكتيبها الموجه ضد رسول الله إلى العالمين محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم :
"ماهو الجهاز العقائدي وكيف يتشكل؟
مامدى قوة تأثيره على حياة الإنسان؟
لماذا ليس سهلا أن نتخلى عن عقائدنا؟
كيف نستطيع أن نحسّن عقائدنها، أو أن نستبدلها بأفضل منها؟
*************
"الجهاز العقائدي هو نسيج فكري متداخل ومعقد، يبدأ بالتشكّل منذ اللحظة الأولى للحياة ويستمر باستمرارها."
ما الذي يستمر؟؟ هل يستمر النسيج الفكري ذاته ؟؟أم يستمر نمو هذا النسيج الفكري؟؟ كيف يحدثنا كاتب واعيٍ عن مفهوم استمرارية النسيج .. هل هناك من سيفهم قولنا : إن النسيج سيستمر .كيف يمكننا القول أن النسيج الفكري يستمر ، إذا ما تذكرنا تحول الإنسان نحو النسيان و ربما الخرف؟؟ إلى أين ترحل هذه المنسوجات .. يبدوا أنها تتلف بفعل الزمن.. اليس كذلك؟؟ ..فإذا كانت قابلة للتلف بتقدم الزمن فعن أي أستمرار يمكن الحديث؟؟ لابد أن محمد هو السبب ..إنه يتلف أفكار الناس حتى الملحدين منهم.لايوجد مفهوم يدعى "المستمر"* إن تحول الفكر من مرحلة إلى مرحلة ، إنما هو التغير بحد ذاته و ليس الإستمرار. و هذا التغير هو الذي يجعل من الممكن إجراء عملية القياس.، و هذه قد تنتج عنها إرادة بالعودة إلى ماكان سابقاً أو التقدم باتجاه الجديد... أين مفهوم الإستمرار هنا؟؟إن تغيرات الفكر هي التي تمنح الإنسان صفات المقارنة و ليس بالضروري أن ينمو هذا الفكر بل هو يتراجع في مرحلة ما و يتراجع إلى نفس النقطة التي بدأ منها بالتحرك أي نحو التحول إلفى شكل فيزيائي و زوحي آخر..نسميه الموت. أي استمرار هذا ؟؟ إن محمد و دينه ، لايسمحون لهذا الفكر بالنمو إلى مالانهاية.. إنهم ينتظروه في نهاية الدائرة. و إلا لرأينا آدم و غيره أمام أعيننا الآن .
********
هل يحيا الإنسان أكثر من قرن أو قرنين من الزمان؟؟ بالطبع لا. و لذلك فهو بحاجة إلى العودة إلى تجارب من سبقوه ، و حينما يرى أن الإنسانية بكل علمائها و أبحاثها السابقة لم تصل إلى نتيجة تثبت عدم وجود الإله فإنه ، لايمكن لهذا الإنسان ، أن يشارك رأي الملحدين ..الذين مازالوا يقولون وهم مستمرون بتكرار فكرتهم، أن آخر اتجاه الحركة العمالية (البروليتاريا) هو الثورة مثلاً، و عندما يلاحظ هذا الإنسان ، أن 150 عاماُ مرة بعد هذا "الإكتشاف"،و لم تقم و لا ثورة واحدة في الدول الصناعية التي لاتتكون "البروليتاريا" إلا ضمنها. فإنه لايستطيع تصديق ممثليها . و ذلك بسبب بسيط هو أن التجربة التي يريد هؤلاء الملحدين تلفيق نتائجها ..لم تجر أصلاً..بل أكثر من ذلك/ إن شبه التجربة التي أراد الملحدون إجرائها على هذه البروليتاريا ، و حاولوا تنفيذها في روسيا ، قد سقطت ..لقد سقطت هذه التجربة و النتيجة الوحيدة التي خرج هؤلاء دون غيرهم، هي أن البروليتاريا ملزمة على الحياة وفق القانون الرأسمالي ..و"الأمريكي" بالذات ، إذ أنه القانون الأكثر تطوراً و الأكثر اقتراباً من الحرية و أبعدها عن الخالق. اليس كذلك؟. يا له من استمرار !! استمرار الملحدين بالإلحاد من أجل توظيقه لصالح In god we trust.
************
"كل خيط في ذلك النسيج هو خلاصة لتجربة ما، والنسيج برمته هو خلاصة التجارب التي يمرّ بها الانسان خلال حياته. لايمكن ان ينطبق جهاز عقائدي لانسان ما على جهاز عقائدي لإنسان آخر مهما تشابهت تجاربهما، اذ لا يوجد شخصان على سطح الأرض يعيشان نفس التجارب."
ياله من فكر وقاد و ابتكاري !!إن البئية الواحدة ، و اللغة الواحدة ، والقانون الواحد، إن العمل الواحد، و النتائج الواحدة المستحصلة من نفس التجارب، لاتنتج شخصين متشابهين..، و لذلك و حينما نرى هذين الشبيهين علينا أن نعلنهما طفرة.أما و أننا لانستطيع مشاهدة شبيهين، فإننا ملتزمون بإعلان كل منهم نبي على ذاته ، و لكل منهم قانونه الخاص ، و شريعته الملائمة. و هذا بالطبع سوف يصل بنا إلى قانون أبدي: لايوجد مشتركات مادية بحتة أو فكرية بحتة يمكن أن تجعل الناس موافقين على قانون موحد ..إذ لماذا يوفق شخص ما على قانون يسنه شخص آخر؟؟ أي نبي هو سيبقى حينما يوافق على شراكة نبي آخر في نفس القانون.حينما ترى ترى شخصين متشابهين في نفس التصرفات ، فإن أحد منها لايمكن أن يكون نبياً، اليس كذلك؟؟ هل هذا ما يريد خرق رأسنا به "الضائعون" أو سمهم الملحدون ؟ هل يمكن قبول هذا التطرف؟؟ أو ما هي أسباب هذا التطرف في أفكار الطبيبة وفاء سلطان؟؟أو ليس اقتراب التشابهات بين الأشخاص أمر حتمي؟؟ أو ليست القوانين المشتركة بين الناس هي ثمرة لتشابهات بينهما؟؟ و حينما يعلن هؤلاء عن موافقتهم على الإنصياع لقانون مشترك ، ما الذي يحصل لحرية الأنبياء التي تميز فيما بينهم؟؟ إنه أمر مؤلم ..ولابد من نتيحة تريح أعصاب المطلعين على أفكار نبياء الإلحاد . مازلنا نبحث في التشخيص و ليس أكثر.. و كل ما وصلنا إليه هو أن حالة الطبيبة وفاء سلطان ليست على مايرام.
**************
كلّ خلاصة تمسك بالأخرى، وفي النهاية تشكل تلك الخلاصات نسيجا فكريّا متينا لا تستطيع أن تغيره سوى تجارب جديدة وخلاصات اخرى.
هل بإمكانك أن تتصور بأن عليك أن تحيك قطعة من النسيج، ولديك حزمة من الخيوط المختلفة الألوان والأنواع. تسحب من تلك الحزمة خيطا خيطا وتربط الواحد بالآخر مرة إثر مرة، فتكبر قطعة النسيج في كل مرة تضيف خيطا جديدا، وتزداد صلابة وقوة وصعوبة في الفك وإعادة التركيب لو أكتشفت خللا ما فيها وقررت أن تعيد صياغته.
هكذا يتشكل نسيجك الفكري، فكرة فكرة. لا تسطيع أن تعزل واحدة عن الأخرى مهما اختلفت في طبيعتها وظروف تشكلها. لنفرض جدلا بأن قناعة تشكلت لديك تقول بأن صديقك عدنان رجل ماكر وليس أهلا للثقة. تدخل تلك القناعة كخيط في نسيجك الفكري لترتبط بغيرها. في حقيقة الأمر لا تستطيع أن تفصل بين تلك القناعة وقناعة تشكلت، لنقل منذ عشر سنوات، تصر على أن الدسم الحيواني يضر بالجسم ويجب التخفيف منه.
كلا القناعتين مختلفتان ولكنهما معا يشكلان خيطين في نفس النسيج، والتخلص من إحداهما سيخلخل وحدة النسيج بنفس المقدار.
إذا النسيج الفكري يُشبه إلى حد بعيد لعبة الدمينو Domino set عندما يسقط خيط منه قد لا يسقط الخيط الذي يليه ولكن حكما سيتأثر ويتخلخل. لكنّ السؤال الذي يطرح نفسه: هل من السهل أن يسقط الخيط الأول، طبعا لا! وهذا ما سنحاول أن نتطرق اليه لاحقا.
يا سلام .. يا سلام .. انها كلمات كالألحان الخفيفة العذبة و المطربة إلى الحد المضحك.
هكذا بين ليلة وضحاها، و عند أول تجربة لا تحقق النتائج التي أكدتها التجارب السابقة ستتحول بقدراتك النبوية نحو طريق جديد.
و بغض النظر عن الشروط الموضوعية و الذاتية التي رافقت تجربتك الأخيرة فإن النتيجة التي وصلت إليها تعني انهيار نتائج الآخرين..
و لنفرض هذا صحيح .
فهل بقدرتك الذاتية أن تقارن التجارب الممتدة خلال الاف السنين و تختصرها بناء على أهوائك و ظروفك الخاصة؟؟
و لنفرض أنك قادر على ذلك، اليس من الطبيعي أن تسأل عن نسبة الخطأ في أستنتاجاتك؟؟
و لو من أجل فسح المجال للعقل كي يدخل بهذه النتيجة إلى اللاوعي بنوع من الطمأنينة
أو ليس من الضروري أن تلجأ لتجارب الآخرين و لو من أجل المقارنة؟؟
الطبيبة وفاء سلطان تمنحك الحق الكامل باجتياز البشرية و تاريخها ...
و ليس عليك من أجل ذلك إلا أن تعلن نبوتك ..و لكن لمن؟؟ لأنبياء آخرين.. و لكن النبي هو من يتنبأ.. فمن منا سيتنبأ للآخر؟؟
********
يمر الإنسان بتجربة ما فيخرج منها بقناعة ما، ثمّ يضيف تلك القناعة إلى سابقاتها وهكذا دوالييك.
تصاب بنوبة زكام، يدخل جارك كي يطمئن عليك وفي يده حزمة من الأعشاب البرية، ثم يقترح عليك أن تتناول مغلي تلك الأعشاب فتفعل وتشعر فعلا بالراحة، إذ يخف ألم حنجرتك ويتحسن صوتك وتقل كمية المخاط الذي يتسرب من انفك. من خلال تلك التجربة تتولد لديك قناعة بأن هذا النوع من الأعشاب يفيد مرضى الزكام فتضيف تلك القناعة إلى جهازك العقائدي، ومع الزمن تنصح كل مصاب بالزكام بأن يتناول مغلي تلك الأعشاب.
الوعي في حيز عقلك هو الذي قرر أن يستقبل الجار ويتبع نصيحته ولمس آثار تلك النصيحة، ولكن اللاوعي خرج بالخلاصة وسجلها لديه كي يضيفها إلى خلاصاته الأخرى.
عندما تصاب مرة أخرى بالزكام لا تحتاج إلى جارك كي يدخل عليك مرّة أخرى وفي يده باقة من تلك الأعشاب كي ينصحك بشرب السائل المغلي منها، بل ستقوم بنفسك بتعميم خلاصة تجربتك السابقة وستركض إلى المطبخ كي تحضر المغلي دون الحاجة إلى تكرار التجربة السابقة. وقد تذهب في تعميمك لخلاصة التجربة أبعد من ذلك فكلما أحسست بتوعك صحي، حتى ولو لم يكن في طبيعته زكاما، تركض إلى المطبخ كي تتناول المغلي الساحر. تكرار الفعل دون الحاجة إلى خوض نفس التجربة يدعى بـ "البرمجة". فلقد تبرمج اللاوعي عندك على أن علاج الزكام يتم بشرب مغلي تلك الأعشاب.
عندما يصيبك الزكام يدخل جارك كي يطمئن عليك.. دون أن تدعوه إلى ذلك ..
و إذا بوعيك يحتفظ بنتيجة أن جارك ليس طبيب و حسب،بل هو رجل طيب قبل أن يكون طبيب،
بل هو نبي وله قدرات في علم الغيب ، لقد شعر عن بعد بزكامك ، فجاء لمعالجتك،
و بناء على تجربته "الشخصية" ينصحك بالأعشاب البرية..و حينما يصيب الزكام جارك الآخر ، تهرع إليه بخبرتك الجديدة " دون أن يشكو إليك ألمه"،
و هكذا تمتد التجربة لتطول كل سكان الحي ،
و عندها نستخرج جميعا و نتيجة نعلنها معاً إن الأعشاب البرية تعالج أنوفنا من الزكام. ولكن : إذا جاء محمد بن عبد الله نبي السملين و قال : ما آمن بالله من نام شبعان و جاره إلى جانبه جائع "و هو يعلم "،
فعليك أن تقول أن محمد ليس نبياً، و هو متخلف و قد مضى على كلماته ألف و خمسمائة عام.
و إن القانون الأمريكي لايسمح لجارك بطرق بابك قبل أن يتصل بك من خلال الهاتف،
و لكن محمد لايخضع للقانون الأمريكي ، ولم يكن لديه هاتفاً. فلماذا نصدفه ،
وقد أوقف نمو القدرات الفكرية في دماغ وفاء سلطان؟؟
من البسيط إلى المعقد..

و لكن البسيط لدى وفاء سلطان، هو السذاجة التي تجعلها تتحدث إلى ضحايا طائرت و قذائف الجيش الأمريكي،
لتقول لهم: أن جارك رجل طيب. ولكن بشرط أن لايكون مسلماً.
هل يقبل العقل الباحث عن الحقيقة البشرية بهذه الترهات؟؟؟
إن الحاجة الدائمة التي تولدت لدى كل بني البشر، و على مدى التاريخ ،
و رغم كل التجارب ،
إن الحاجة التي دعت للإعتقاد بوجد الله ، لم تنفع وفاء سلطان .. أما كمية العشب التي جائك بها جارك فهي كافية لتحرر للتاريخ قاعدة تقول إن تلك الأعشاب تعالج من الزكام.
**********
القسم الأكبر من عملية البرمجة تلك تتم في السنوات الأولى من العمر، ولذلك يصبح اللاوعي عند الإنسان في سنواته اللاحقة مبرمجا، ولم يعد قادرا على إعادة النظر في الخلاصة التي سُجلت لديه، فراح يعممها على كل التجارب المشابهة للتجربة التي أدت إلى تلك الخلاصة.
أضرب مثلا آخر:
لو اعطيت انسانا يعرف الانكليزيّة دون سواها كتابا بالعربية وطلبت منه أن يتطلع على صفحاته، سيقوم وبدون أدى تفكير بفتح الكتاب من اليسار الى اليمين.
تجربته الاولى في القراءة والكتابة علّمته بأن يفتح الكتاب من اليسار الى اليمين، فراح يعمم الخلاصة التي خرج منها على أي كتاب يفتحه.
والعكس صحيح لو اعطيت انسانا لا يعرف سوى العربية كتابا باللغة الانكليزية وطلبت منه أن يتطلع على صفحاته، سيقوم وبدون أدنى تفكير بفتح الكتاب من اليمين الى اليسار.
تجربته الاولى في القراءة والكتابة علّمته بأن يفتح الكتاب من اليمين الى اليسار، فراح يعمم الخلاصة التي خرج منها على كلّ كتاب يفتحه.
خلاصة التجربة تحولت الى فكرة استقرت في عمق اللاوعي عند الانسان الذي خاض تلك التجربة، ثمّ راحت تلك الفكرة تتحكّم بطريقة سلوكه عندما يتعرض لتجارب مشابهة.
فتح الكتاب من اليسار الى اليمين فكرة استقرت في عمق اللاوعي عند الانسان الانكليزي، وكانت قد تشكلت كخلاصة من خلال تجربته الاولى في علم القراءة والكتابة. لقد عممّ تلك الفكرة على تجاربه المشابهة، التي قادته الى فتح كتاب بلغة أخرى لا تقرأ من اليسار الى اليمين.
ونفس القول ينطبق على الانسان العربي الذي يفتح كتاب بالانكليزية من اليمين الى اليسار.
إذا فالقسم الأكبر من البرمجة يتم في السنوات الأولى ،
وهذا يعني وجود قسم أصغر أو أقل، يتم في السنوات التالية أو الأخيرة (لا أدري).
لكن العلم الذي توصلت إليه وفاء سلطان ، لم يحدد لنا ماهية هذا القسم الذي يتم في السنوات الأولى،
و طبعا ماهية القسم الذي يبرمج "فيما بعد" و لم تحدد لنا متى تنتهي السنوات الأولى و متى تبدأ السنوات التالية،
حسنا لندع هذه الأسئلة جانباً طالما أنها لا تستطيع إفاداتنا عنها.لنتابع..
..............................
قبل أن نتطرق إلى التعميم وفوائده ومساؤيه، سنعود للإبحار بعمق في كيفية تشكل الجهاز العقائدي.
كل تجربة نمرّ بها تترك لدينا إما إحساسا بالألم وإما إحساسا بالمتعة وإمّا لا تترك إي إحساس فتسقط خارج اللاوعي. الدماغ وعند الخروج من التجربة، يسجّل لديه نوع الشعور الذي رافق تلك التجربة.
عندما تحرق يديك بسطح ساخن ستتألم، وسيقوم الدماغ بتسجيل الخلاصة التي خرجت منها.
سيتشكل لديك اعتقاد بأن لمس السطح الساخن يسبب ألما، هذا الاعتقاد سيمنعك من تكرار التجربة في المستقبل.
لو لم يسجل دماغك تلك الخلاصة لما تبنيّت ذلك الاعتقاد، ولكنت ستلمس السطح الساخن مرّة اخرى كلما اقتربت منه.
كيف تمت عمليّة التسجيل هذه؟!!
الإحساس الذي نجم عن التجربة، والذي هو في النهاية خلاصة تلك التجربة تسجل في اللاوعي عندك. نجمت عن عملية التسجيل تلك تغيرات في تشريح وكيمياء الدماغ، هذه التغييرات تعتبر بمثابة شيفرا ترمز إلى الإحساس وتذكر به كلما واجه الانسان نفس التجربة.
هذه الشيفرا هي الخلاصة أو الفكرة بشكلها المبرمج!
تدعى العلاقة بين الفكرة والتغييرات التي رافقتها في الدماغ، أي الشيفرا، الإرتباط العصبي Neural associations.
ولذلك عندما نقول فلان من الناس مبرمج (مغسول) الدماغ، يحمل ذلك التعبير دلالات عضويّة تشريحية وكيميائية وليس فقط دلالات عقائديّة فكريّة.
................
لتوضيح تلك الفكرة قام الدكتور Merzenich في جامعة كاليفورنيا/ سان فرانسيسكو بتجربة على شمبانزي.
استطاع أن يتوصل الى منطقة في دماغ الشمبانزي تسيطر على اصبعه الوسطى. فقام بتدريب الشمبانزي على استخدام اصبعه الوسطى دون الأصابع الاخرى عند التقاطه لطعامه.
كان يشجعه بمنحه المزيد من الطعام كلّما استخدمها، ويمتنع عن ذلك كلما فشل في استخدامها.
خرج الشمبانزي من التجربة باعتقاد رسخ في دماغه على أنّ استخدام اصبعه الوسطي يؤدي الى حصوله على المزيد من الطعام.
التغييرات التي طرأت على منطقة الدماغ المرتبطة بالاصبع الوسطى، من جرّاء تسجيل ذلك الاعتقاد، أدت الى ازدياد حجم تلك المنطقة بمعدل 600 مرّة.
الممتع في الأمر، عندما توقّف الطبيب عن مكافأة الشمبانزي على استخدام اصبعه الوسطى لم يتوفق الشمبانزي عن استعمالها.
لقد فقد الشمبانزي المكافأة لكنّه لم يتوقف عن السلوك، لماذا؟
لأنه اصبح مفسول الدماغ!
كيف؟
لم يعد الواقع هو الذي يتحكم بالسلوك، بل التغييرات الدماغية التي سببتها قناعة الشمبانزي بأن استخدام أصبعه الوسطى يدر عليه مزيدا من الطعام، هي التي تتحكم به.
البرمجة الدماغية هي التي تتحكم بالأمر بغض النظر عن اسمترار الواقع الذي أدى إلى تلك البرمجة أو غيابه.
تساءل الدكتور ميرزينخ: هل بالإمكان إعادة فك البرمجة؟ وفي محاولة لتحقيق ذلك حاول أن يمنع الشمبانزي من استخدام اصبعه الوسطى. بمعنى آخر، حاول أن يغيّر قناعته بأن استخدام اصبعه الوسطى يدّر عليه المزيد من الطعام.
تساءل: كيف؟
طبعا المتعة التي يشعر بها الشمبانزي عند تلقي الطعام هي التي أدت إلى تبني ذلك الإعتقاد، إذا لا شيء سيساعد على فكّ البرمجة والتخلص من ذلك الإعتقاد سوى الألم.
وقال يحدث نفسه: دعني أسبب له ألما كلما استخدم اصبعه الوسطى حتى يتبنى اعتقادا مغايرا يقول بأن استخدام الأصبع الوسطى يسبب ألما.
لم تشر التجربة إلى نوع الألم الذي سببه الطبيب على الشمبانزي كي يجبره على التخلي عن اعتقاده المبرمج ( ربما لأن الأمر يتعارض مع الشروط الأخلاقية التي تُفرض عند إجراء تجارب على الحيوانات، وخوفا من احتجاج منظمات الدفاع عن الحيوانات)
المهم، أكد الطبيب أن تطبيق الألم أجبر الشمبانزي على التخلي عن اعتقاده ألا وهو ضرورة التقاط طعامه باصبعه الوسطى. عندئذ تبنى الشمبانزي اعتقادا مغايرا للإعتقاد السابق وهو أن استخدام الأصبع الوسطى يسبب ألما.
إذا لا نستطيع أن نغير قناعة ما إلا إذا دخلنا في تجربة معاكسة للتجربة التي أدت إلى تلك القناعة.
كل التجارب التي مرت بها البشرية ،
و كل الأبحاث الفكرية التي اهتمت بالإنعكاس الشرطي لدى الإنسان لم تكن كافية للطبيبة وفاء سلطان للخروج بنتيجتها الساذجة هذه .
" طبعا المتعة التي يشعر بها الشمبانزي عند تلقي الطعام هي التي أدت إلى تبني ذلك الإعتقاد، إذا لا شيء سيساعد على فكّ البرمجة والتخلص من ذلك الإعتقاد سوى الألم."
هل يمكن البحث عن وسيلة أكثر دلالة على التطرف، من كلمات الطبيبة سلطان عن ضرورة استخدام الألم لتغير البرمجة على المتعة؟
و هل من غير الممكن تغيير البرمجة على المتعة ببرمجة على متعة أخرى أسهل أو أمتع؟؟
هل نستطيع تعميم هذه التجربة على الإنسان؟؟
كيف يمكن مقارنة الشمبا نزيه بالإنسان و هي تملك من الدماغ مالايزيد على 10% من وزن دماغ الإنسان؟
كيف يمكن إهمال البرمجة السابقة التي تكونت لدى الإنسان و سمحت له باستخدامها للقياس في المعضلات الطارئة؟؟
كيف يمكن مقارنة الإنفعالات لدى الشمبانزية بانفعالات الإنسان؟؟
كيف يمكن إهمال العامل التاريخي في التركيب الوراثي لدى الإنسان؟؟
ترى هل يمكننا إيجاد وسيلة تجعل من الإنسان يستخدم أصبعه الوسطى دون غيرها؟؟
ربما ليس هناك اية متعة باستخدام الأصبع الوسطى دون غيرها إلا لدى وفاء سلطان أو مثيلاتها.رغم اعتقادنا بأنها كنبية تنفرد دون غيرها بهذه الخاصية
................
الأفكار تجذب مشابهاتها.
تلك حقيقة أثبتتها الدراسات التي أجريت على السلوك البشري. بمعنى عندما يتبرمج اللاوعي يتشكل حاجز بين اللاوعي والوعي يمنع تسرب أية فكرة من الوعي إلى اللاوعي مالم تتوافق تلك الفكرة مع مثيلاتها الموجودة سلفا في اللاوعي.
أضرب مثلا:
قد يعتقد انسان أبيض بأن الإنسان الأسود يميل إلى العنف وبالتالي أكثر إحتمالا لإرتكاب الجرائم، لكنه يدخل لاحقا في تجربة يتعامل من خلالها مع رجل أسود ويجده تماما عكس اعتقاده المبرمج، فيحاول أن يصرف نظره عن تلك الحقيقة ويصرّ على صحة اعتقاده السابق. الفكرة السابقة لم تسمح بدخول فكرة جديدة تتعارض معها. ومع الزمن يحاول الإنسان باللاوعي أن يتجنب خوض كل تجربة قد تثبت له عكس قناعاته المبرمجة.
اليس من الواضح هنا أن سلطان تحاول وبكل الوسائل ، تكرار هوليوود؟؟
إنها تريد لنا و بدون أن نشعر بحقدها الشيطاني على كل ماهو أسود،
أن نفكر عكس التاريخ..
كيف يمكن للرجل الأبيض أن يعتقد ،أن الرجل الأسود يميل إلى العنف و بالتالي أكثر احتمالاً لارتكاب الجرائم؟؟
هل السود هم الذين استعبدوا البيض؟؟
أم أن الهنود الحمر هم الذين قاموا بالمجازر بحق البيض؟؟
من أين للرجل الأبيض هذا الإعتقاد؟
التاريخ الممتد منذ وجود الولايات المتحدة الأمريكية و حتى اليوم ، يقول:
مازال الرجل الأبيض هو المائل إلى العنف، و بالذات بحق الرجل الأسود ،
و بالتالي أكثراحتمالاً لارتكاب الجرائم....
ألم يكن من الأسهل للطبيبة البريئة أن تضرب لنا المثال بالإتجاه المعاكس؟
يبدو أن ضرورات نشر الكتب في الولايات المتحدة الأمريكية، و منح الجوائز عليها ،تشترط نوعاً معيناً من الأمثلة.
*************
كان لي جارة عراقية شيعية هاجرت إلى أمريكا عقب حرب الخليج الأولى، وبعد أن هرس صدام حسين الشيعة في الجنوب وطاردهم حتى فرّ معظمهم إلى السعودية. في السعودية، وبناء على أقوال تلك الجارة، عوملوا بطريقة لا إنسانية، ولاحقا حصل معظمهم على إذن سفر وعمل في أمريكا.
في كل مرة كنا نتقابل كانت تهتك عرض الأمريكان، وتندد باسلوب حياتهم وبأخلاقهم وبقيمهم، وكنت أصغي إلى أقوالها بإهتمام بالغ ليس حبا بما تقول وإنما رغبة في دراسة ذلك النمط من السلوك!
مرة كنا في طريقنا من مدينة لاهويا في مقاطعة سان دياغو إلى مدينة كورونا في مقاطعة ريفرسايد، وكلا المقاطعتين في ولاية كاليفورنيا.
لا يمكن أن أتصور بأن هناك طريقا في العالم أجمل من الطريق الذي يصل بين تلك المقاطعتين. يمتد حوالي مائة ميل، وليس هو سوى صورة فنية تعكس إبداع الخالق والمخلوق!
عادة، عندما نسافر عبر تلك الطريق زوجي يقود وأنا أسترخي في مقعدي وأسرح ببصري عبر زجاج السيارة ثمّ أغرق في تلك الجنة المحيطة بي.
في تلك المرة كنت أقود وكانت جارتي العراقية تتبوأ مقعدي. عندما وصلنا إلى المدينة التي نقصدها خرجت من الطريق العام عبر طريق فرعي. هناك وعلى الزاوية كان يقف رجلا شحاذا ويمد يده سائلا المارة كي يعطوه بعض النقود.
أشارت جارتي العراقية بيدها إلى ذلك الرجل، ثم أطلقت ضحكة هستريائية وقالت: تلك هي أمريكا التي تدافعين عنها!
شعرت بامتعاض لم أستطع أن أخفيه، فالتفت إليها وبهدوء قلت: أخشى أن تعيشي حياتك في أمريكا، ياسيدتي، ولا ترين منها سوى أمثال ذلك الرجل!!
............
هل سمعت ؟؟ عراقية شيعية، ثم هرس صدام الشيعة ، ثم لا إنسانية آل سعود حتى بالنسبة للاجئين.إن كل المآسي التي شاهدتها الشيعية خلال حياتها ، و كل البرمجة (العنفية)التي سكنت لاوعيها المسلم ، لم تجعلها تكره الإنسان أو تفضل البناء الجميل و المناظر الخلابة على الشعور بالأسى لوضع الإمريكي الشحاذ. ولكن هذا أمر غير طبيعي لدى الطبيبة التي تعمل في علاج الإنسان و ليس المباني. رغم أننا سنشاهد فيما بعد أن المباني ليست ذي أهمية لدى هذه الطبيبة.
*****************
في عقر اللاوعي عند تلك السيدة قبع محمد نبيّ المسلمين وراح يقرّ اذنها بكل أحاديثه التي تلعن الكفار وتحرم التشبه بهم ولا تسمح بالعيش بينهم. منذ محمد وحتى الآن لم يسمح الحاجز الذي يفصل الوعي عند المسلم عن اللاوعي من أن يدخل ذلك اللاوعي سوى من يقرع طبل محمد من السلفين والخلفين.
يعيش المسلم تجارب جديدة تؤدي إلى قناعات جديدة، لكنها وطالما تتضارب مع قناعاته التي تبرمج اللاوعي عنده، يرفض أن يتبناها ويصرّ على أنه لا يراها ولم يعشها.
الطريق الجبلي المحاط بأجمل الأشجار والأحراج والمهندس وفق أحدث الطرق العلمية لا يعبر عن أمريكا ولا يعكس شيئا من عظمتها، لكن رجلا معتوها ومرميّا على قارعة الطريق يمثّل كلّ ما يعنيه ذلك البلد!
ولذلك لم تستطع جارتي العراقية أن تتبنى قناعات جديدة، ووصل بها الأمر أن تعيش التجربة وتتظاهر بأنها لم تعشها.
الحاجز الذي يفصل بين وعيها واللاوعي عندها حاجز اسمنتي ثخين، ولا يسمح لأية فكرة تتعارض مع أفكارها المسبقة بأن تتسرب إلى اللاوعي عندها.
هي تبرمجت ولا تستطيع أن تعيش حياتها إلا وفقا لتلك البرمجة!
للحديث صلة.
و هذا بيت القصيد!!
إن اعتقاد الرجل الأبيض بعنف الرجل الأسود ، و تخلف الشمبانزية،
و هرس صدام حسين "الإشتراكي" للشيعة و "تخلف" المرأة الشيعية التي أشفقت
على الشحاذ و لم تفتنها مباني كاليفورنيا، كان له مسبب واحد ..
هو محمد بن عبد الله نبي المسلمين الذي منع وفاء سلطان من الزنى مع رجال المخابرات الموساديين..
و إنجابها لطفل غير شرعي..
إن هجوم الطبيبة السوداء على نبي الإسلام ليس إلا خطوة خبيثة في طريق هجومها على الخالق ،
الذي تحاول التخلص منه ولكن حينما تنتهي وظيفتها الأساسية.
إن التطرف الذي لاحظناه لدى"الطبيبة" النفسية لم يأت من العبث ،
و رغم أن بغائها لايعنينا ولا بأي شكل . إلا أننا نعتقد بفائدة هجومها على والجود البشري في منطقتنا ..
فالتهديد يبعث إلى البحث عن وسائل في الذات و هذا أمر أكثر من ضروري ..
و لذلك فإنها تستحق منا بعض الشكر.
..........................

الأحد، 28 مارس 2010

تحليل دون شتائم

بسم الله الرحمن الرحيم

في رده على أسلوبي الذي أتبعه "مجبراً" في مقالاتي يقول الأخ المحترم مصطفى الدوكاري

"ترى ماذا سيستفيد القارئ عندما تقول:"حسني مبارك (و هو الخائن إبن الخائن إبن الخائن ) الأكبر.."

و قد وجدت من الضرورة أن يشارك كل الراغبين في الإطلاع على ردي. لعلي أعود إلى صوابي، أو على الأقل، قد يفيدني مؤمن ما ، بإرشادي إلى أسلوب آخر، أفيد به أمتي ، و سأكون من الشاكرين .


الأخ العزيز:
من خبر جاء على صفحات الجزيرة بتاريخ اليوم :

"طالب التجمع الإعلامي الفلسطيني نقابة الصحفيين الفلسطينيين بفصل عدد من الصحفيين في الضفة الغربية وقطاع غزة شاركوا في اجتماع مع صحفيين إسرائيليين يوم الخميس الماضي في تل أبيب، في إطار مساع إسرائيلية لتطبيع العلاقات بين وسائل الإعلام الفلسطينية والإسرائيلية.

وقال التجمع في بيان إنه "ينظر بقلق بالغ لهذا الاجتماع الذي يعتبر الأول من نوعه الذي يجري في ظل تواصل الاعتداءات الإسرائيلية اليومية المتكررة بحق الصحفيين الفلسطينيين في القدس ومدن الضفة والقطاع".

وأضاف أن اللقاء "يندرج ضمن عملية التطبيع التي تحاول إسرائيل أن تدخل فيها العواصم العربية كي تنشر ثقافتها المبنية على تنكرها للحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني".

وتابع أنه "من المؤسف جدا أن تبقى بيننا وبين هؤلاء الصحفيين، الذين صافحوا الناطق باسم جيش الاحتلال الذي يروج الأضاليل والأكاذيب بحق شعبنا الفلسطيني ويمرر ما تقوله المؤسسة الأمنية والعسكرية، أي علاقة اجتماعية ونقابية، لذلك ندعو كافة الصحفيين الأحرار والوطنيين سواء الفلسطينيين أو العرب لمقاطعة هؤلاء"."

هؤلاء الصحافيون ..إختصاصهم الأساسي هو الأدب، و نقله و حتى دون العتليق عليه ، و ليس السياسة. و قد أجهدوا معلمي اللغة العربية على مدى أكثر من عشر سنوات في المدارس و ما لايقل عن خمس سنوات في المراحل الجامعية..و لم يقرأوا خلال كل هذه السنين و لا مقرر واحد بالتوجهات السياسية .
هؤلاء الصحفيون و جدوا أن قدرتهم على التعاطي بالسياسة ، تفوق قدراتهم الصحفية مما شجعهم على تحدي مشاعر الأمة المجروحة ليمثل إبداعهم هذا ، إعلاناً موثقاً عن الإستسلام التام لهذه الأمة الضعيفة.
الحقيقة أن خيانتهم ليست غايتنا في هذا الموضوع،..
إن قدرة الإنسان العربي على تجاوز أحشائه، و التهام العالم الأخلاقي في اية لحظة ، لايمثل إلا داء مصمم في مخابر أعداء هذه الأمة ، و أن كل أشكال هذا الداء و كل اختلاف التسميات لايمكن أن تغير من جوهرة..و هو القدرة على ممارسة الخيانة .
علينا أن نتذكر أفضال المقبور أنور السادات ، الرجل "الشجاع" الذي أعلناه جميعاً و خلال دقائق معدودة خائناً لله و الأمة و الوطن بشكل عام. أعلنا ذلك بشكل رسمي و شعبي.
من أفضال المقبور السادات ، أنه أعلن قيام النظام الديمقراطي-طبعا على الطريقة العربية- مع العلم أنه لم يكن رجلاً مؤدباً أدباً.
هناك من يستطيع تجاوز الأعراف الإنسانية ، فيجعل من نفسه حكماً بين الغانية و الخائنة. ذلك ليس لإنه قاض يمكن اللجوء إليه ، بل على العكس تماماً ، هو أن أحداً لايعيره إهتماماً، رغم تملكه الطبيعي ل "طاقة ما" فكرية و مادية ، يشعر دائماً بضرورة تحميل الناس المنية و المسؤولية عن هذه "الطاقة"
لقد اكتشف هؤلاء الصحفيون في دواخلهم قدرات سياسية ، تمنحهم الحق بخيانة مدرسيهم و مدارسهم و جامعاتهم ، فتحولوا خلال لحظات من صحفيين إلى "فاتحين سياسيين" للتاريخ الجديد.
إن الطاقة التي اكتشفوها، لم يستطع فوسفور الصهاينة و لا لحم أطفال لبنان و العراق و فلسطين و مصر و سوريا و غيرها من كبتها. إنها طاقة متفجرة، و الإنفجار فعل فجائي من الصعب التحكم بنتائجه بعد إشعال الصاعق. وحتى لو وجدت طريقة ما في توجيه هذا الإنفجار ..فإن حاجة الإنسان العربي "الحديث" أو " المعتدل" لاختراق الكبت الذي يواجهه، لايمنحه الفرصة في التريث، أثناء تعلقه بحبل النجاة..مما يجعلة يؤمن بالخيانة عرفاً خاصاً على مقاسه، حتى ولو البسه إسم الديمقراطية.
الأخ العزيز مصطفى:
هناك من تصدع فكره على امتداد الجغرافية العربية،
هناك سؤال أكثر من مُلِحٍ بات مطروحا داخل وجدان كل فرد شريف.
كيف نوقف تدفق طوفان الخيانة؟؟
و باعتقادي أن الإجابة ليست بتلك الصعوبة.
"إن الخائن هو إبن غانية"
لدينا اعتقاد مفاده، أن هذا التعريف، سيساعد و بشكل كبير، في بناء سد منيع أمام اي تصرف، لا يراعي تاريخ هذه الأمة و دينها و مستقبلها.
لقد دفعتنا السذاجة السائدة في الواقع العربي الحديث إلة البحث عن التعريف المناسب للحركات الشاذة المتسارعة في التجذر، لتصبح و في كل لحظة،عرفاً عربياً شبه مقرر.
و بناء على هذا التعريف ، سنستطيع تحديد الخائن حتى قبل ارتكابه الجريمة العظمى .
ذلك أن وجدان الأمة و ضرورة صيانة هذا الوجدان ، هو جزء من داخل الإنساني المادي و الروحي و الفكري.
لك تحياتي. و أرجو أن لا أكون قد شتمت أحداً.

2-5 لصالح الجماهير العربية

بسم الله الرحمن الرحيم

"لو كان المجتمع الاسرائيلي مستعدا لان يدفع ثمن السلام، لما كانت حكومته تشعل النزاع بكلتا يديها،"يتحدث الصهيوني زئيف شترنهل. و يضيف:
"ان المطالبة بمفاوضات مباشرة ليست سوى وسيلة لجر الارجل الى ما لا نهاية، الى أن يمد العرب أنفسهم لنا حبل نجاة في كل عمل سخيف من جانبهم، او الى أن تحل أزمة اقليمية جديدة وربما حتى حرب مع ايران ويمكن للعبة أن تستمر. "

الحقيقة أن في هذا الكلام الكثير من الصحة ، و ليس لدينا إلا أن نصفق لهذا الصهيوني.
كنت قد بدأت بكتابة هذا المقال حينما بدأت وقائع أفتتاح مؤتمر الفمة العربية في مدينة سرت التي أعجبني حديث الأخ العقيد معمر القذافي عن بعض مراحل تاريخها خصوصاً بأسلوب القاص القذافي البسيط و الواضح .
و بعد إنهاء أمير قطر لخطابه الموجز و بداية خطاب رئيس المؤتمر ..تشكلت لدي نتيجة رياضية هي إثنين لصفر لصالح الجماهير العربية مما أعطى المؤتمر قوة معنوية في مباراته التي بدأ يخوضها على هذه الصفحة كحدث يستحق الإهتمام، و جاء خطاب الأمين العام عمرو موسى ليعزز هذه النتيجة، بعد أن أوضح أننا بحاجة للدول المجاورة الأفريقية و تركيا و إيران و ربما أوروبا، و هو ما أعتبره أنا شخصياً هزيمة "لمتطرفي" العرب "المعتدلين" الذين "أكلوا راسنا" بعويلهم ضد التدخلات الإقليمية.
دخول بان كي مون -كلاعب محترف مستورد- إلى ساحة المباراة منح "الأخوة الخونة" قوة دفع مما جعل التنيجة تصل لثلاث إلى واحد لصالح فسح مجال لحدث مؤتمر القمة العربية ليتمدد على هذه الصفحة.
خطاب بان كي مون الذي بدأه و أنهاه على - طريقة السلام عليكم و رحمة الله وبركاته - الأوبامية المضيعة للوقت .. و التي يمكنها التطور إلى عرف بروتوكولي في كل منا سبة تخص سرقة الأمة العربية بالطرق السلمية.
هذا الخطاب ، دفع مؤيدي المؤتمر للإستعانة بلاعب رابح "جوكر" هو طيب رجب أوردغان.. الذي حمل العالم مسؤولية حروب قادمة كبيرة - يراها الكثيرون- ستكون القدس أحد أسبابها الرئيسية إن لم تكن أهمها ، و لذلك فإن تركيا مستعدة لتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن قضايا الأمة ، اي الجماهير.. مماجعل مؤتمر القمة العربية يقترب من إنهاء المباراة بالضربة القاضية ، لو لا استغاثة "المعتدلين" بالسيد سلفيو برلسكوني الذي كثيراً ما يقدم للإيطاليين برامج بأسلوب العقيد القذافي، الذي اعترف في بداية الإفتتاح بقدرات الأخ أمير قطر لاعتلاء مقعد القيادة :"لأسباب نعرفها جميعاً".
لم تتغير النتيجة في هذه المباراة بعد خطاب برلسكوني الذي يعلم تماماً نتائج إيقاظ غضب العقيد ..
هذه اللحظة كنت على وشك إعلان فوز المؤتمر . إلا أن " الأخوة الخونة" كانوا قد هيؤوا لنا مفاجآتهم في نهاية المباراة و التي عبر عنها"مكسور القدم" الصهيوني عباس ميرزا الذي حاول بكل الوسائل أقتناص (شوية فلوس) لولا الخجل من وجود القطريين الذين مولوا غزة بأكثر من نصف مليار دولار منذ أن فازلن حركة حماس بانتخابات الشعب العربي الفلسطيني كقيادة مؤتمنة، مما جعله يحاول مقايضتهم بإعلانه عن موافقته على الحصول على 44% من هذه التبرعات مقابل منح غزة 56% منها..و لكن الوقت المحدد للشوط الأول انتهى بالنتيجة 5-2 لصالح القوى الحية إذ أن ألسيد أوردغان كان قد سجل هدفين في خطابه الجميل.
لكنني لم أستطع منع الصهيوني زئيف شترنهل من إتمام حديثه :

"العرب غير قادرين على التسليم بهزيمتهم ودفن حلم العودة اما الاسرائيليون فغير قادرين على كبح جماح حافز التوسع في القدس وفي المناطق.
النخبة السياسية الاسرائيلية تنقسم بين اولئك الذين يريدون مواصلة دحر الفلسطينيين من اراضي بلاد اسرائيل بقدر ما يسعهم ذلك، وبين اولئك الذين انطلاقا من الخوف من المستوطنين لا يتجرأون على الوقوف ضد الالحاق المتعمق"

و نحن بانتظار الشوط الثاني ..لدينا أيضاً مفاجآت، فنحن من جماعة القذافي ..الذي قرف الإجماع العربي المزور.

فتحاوي رفيع المستوى : إقبلوني إسرائيلياً

فضائح "شركات فتح" وممثلي سلطتها المتهاوية لا تنتهي ، فبعد التآمر المفضوح على المقاومة في الضفة وغزة، وبعد السرقات والنهب التي مارسها ولا يزال يمارسها رموزها الفاسدون في المقاطعة السوداء، في رام الله المحتلة، ومع بروز أولى خيوط تآمرها مع مجرمي الموساد في دبي على اغتيال المجاهد القسامي محمود المبحوح، سنحاول اليوم نشر فضيحة جديدة من سجل مخازيهم المتواصلة.. ولا عجب فإن من اتخذ الصهاينة خليلاً والدولار الأمريكي رباً لا يستغرب منه الانحطاط والقذارة..التاريخية و المتواصلة .


في جعبتنا الكثير من الأخبار الباعثة على التقيؤ ..و من الواجب أن لا نتستر على الخيانة،
طبعا هناك من الأمور ما هو مهم و هناك الأهم ..هذه هي سنة الحياة ..و رغم اقتناعنا بكراهية أي عربي و مسلم شريف للعثيين في "شركات فتح " إلا أننا نلاحظ و بكل وضوح .. الحاجة الدائمة إلى ضرورة التذكير ، بهذا العدو القابع في زوايا الظلام ؟؟ الحقود الإنتهازي ..الجاهز في اية لحظة على سحب أرواح أطفالنا ..منتهزاً لغتنا و عاطفتنا ، و ربما انشغالنا في أمور أهم من وجوده و عبثيته.
نحن نَعِدُ أمتنا و شهدائنا و قد وعدنا الله أولاً. على ملاحقة عدوه أينما وجد و كيفما تلون .

من أخبار هؤلاء

غطت معظم وسائل الإعلام على عينيها، و لم تنشر لنا نبأ مشاركة أحد دبلوماسييهم في موسكو المدعو أحمد خزعل الشاغل منصب سكرتير أول سفارة عباس، في الاحتفال الصهيوني الكبير المنعقد في كنيس يهود في العاصمة الروسية والمكرس لإحياء الذكرى السنوية لما يعرف بـ"اليوم الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود" أو ما يسمى "الهولوكوست" في السابع والعشرين من شهر كانون الثاني المنصرم.

أحمد خزعل الخارج عن عرفات سابقاً، والنادم على ذلك لاحقاً، الملتحق برضا عباس ميرزا.البهائي اليهودي المسالم.

بعد استيلاء رضا عباس على مقادير السلطة، قرب المنافقين والمتزلفين والفاسدين، وأبعد من به ذرة من شرف أو خلق أو ضمير، و هرب الشرفاء من رجس الشيطان،
وكان المدعو نمر حماد "الإيطالي" من هؤلاء، المستجلبين من منافي العار و "وثوار الشركات"

حماد الذي استدعى من مواخير إيطاليا، أصبح بين ليلة وضحاها مستشاراً للسلطة، يمت بصلة النسب لذلك المرتزق في موسكو أحمد خزعل، فبادر لانتشال نسيبه من التسكع في شوارع موسكو التي تشرد بها طويلاً، باحثاً عمن يطعمه أو يؤويه لليلة أو ليلتين، فأضحى وقد عين دبلوماسياً رفيعاً، في سفارة عباس العتيدة..

لنعد للمدعو أحمد خزعل، فقد سَكِرَ
[color="Red"]
في ذكرى ضحايا هولوكوستهم المزعوم، وثمل حتى فقد قدرته على التوازن، ناسياً ضحايا شعبنا ودماء أطفال غزة التي لم تجف بعد، وهولوكوستنا الذي شاهده العالم أجمع، فقام وسط دهشة الحضور ليعانق كاهن يهود في موسكو، الصهيوني "لازار" الذي لا تعترف به السلطات الرسمية في روسيا، مخاطباً إياه بتفاهات لا تخرج إلا من "موظف فتحاوي" ثمل مخبول فاقد للعقل والضمير، متحدثاً عن السلام والتعايش بين الشعبين وحبه الكبير "لإسرائيل" وشعبها، ورغبته في العيش في ربوعها، والتزوج من يهودية.. إلى آخر تلك التفاهات التي خرجت للعلن أخيراً بعد تندر صحف يهود بها، ولم تتوقف تفاهاته إلا بتدخل الحاضرين لإخراجه عنوة من الحفل مصحوبا بنظرات الاحتقار..


سوف نجعل من السفارات العباسدحلانفتحاوية محط أنظار أولياء الأمور، أي أبناء الشعب الفلسطيني و العربي و المسلم في كل مكان . لكي يستطيع اي فرد من تنفيذ فرض الجهاد في أي زمان و مكان.
إنه واجبنا و علينا القيام به

خبر لم يكتبه أبو الأمير العربي

علمت الجزيرة نت من مصادر فلسطينية موثوقة أن قيادات في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض أرسلوا بشكل جماعي رسالة إلى الإدارة الأميركية تحذرها من انفجار الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية مما قد يؤدي إلى اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة.

وقالت المصادر إن القيادات الفلسطينية أرسلوا الجمعة رسالة إلى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تحذرها من أن الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية والقدس المحتلة مقدمة على الانفجار نتيجة عوامل عدة أهمها التصعيد الإسرائيلي وتحريض حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على إشعال انتفاضة جديدة.

ونوهت المصادر إلى أن الرسالة الفلسطينية حملت مطالب إلى كلينتون مفادها الإسراع في التدخل لوقف الاستفزازات الإسرائيلية كي لا تستغل حركة حماس الفرصة وتواصل التحريض على قيام انتفاضة فلسطينية جديدة تنطلق من الضفة الغربية.

وتقول الرسالة، بحسب المصادر ذاتها، إن حماس تسعى بوسائل إعلامها ووسائل إعلام صديقة ودولة من دول ما يسمى محور الممانعة إلى تصعيد الأوضاع في الضفة الغربية والقدس لكسر شوكة السلطة الفلسطينية، وأن الإدارة الأميركية مطالبة بالتدخل الفوري والسريع للجم إسرائيل وحماس على السواء.

وبينت المصادر أن الرسالة تضمنت عدة مطالب أولها وقف الاستفزاز الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية، والبدء الفوري في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل، والوقوف بحزم أمام محاولات حماس جر الضفة لمربع انتفاضة جديدة تستفيد منها حماس والدول الداعمة لها.

"

"
سوريا وقطر
كذلك طالبت الرسالة، وفق تلك المصادر، الإدارة الأميركية بإجراء اتصالات مع سوريا وقطر لوقف أي تحرك يمكن أن تفتعله حماس لإشعال الانتفاضة القادمة.

يذكر أن الضفة الغربية تشهد مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي احتجاجا على قرارات التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في القدس الشرقية وقرب المسجد الأقصى.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد رفعت حالة التأهب إلى أقصى درجاتها ودفعت بنحو 3000 شرطي لمدينة القدس، ومنعت الرجال دون سن الخمسين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وتعثرت المبادرة الأميركية بالشروع في مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بعدما أعلنت تل أبيب نيتها بناء 1600 وحدة سكنية جديدة. وتزامن ذلك مع زيارة كان يقوم بها جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي إلى إسرائيل

أنت أرجل من الحاكم العربي

بسم الله الرحمن الرحيم

الشعب المتواجد على مساحة الوطن العربي شعب واحد و متجانس ، و هو يكون أمة تامة تملك كل مقومات التطور كوحدة متكاملة ،
كل من يعتقد بغير ذلك، أو يحاول نشر أي مفهوم لايتناسب مع هذا التعريف ، أو يمارس اي نشاط مخالف لهذا المفهوم ، هو عدو رجيم يمثل شكل الشيطان عدو الله و الأمة جماعة و أفراداً. و قتاله واجب جماعي و فردي ، و التقاعس عن القيام بهذا الواجب جريمة فظيعة ترقى إلى مستوى العداوة للأمة.

نعلم تماماً أن كلامنا هذا يبدوا و كأنه برنامج سياسي لحزب من أحزاب هذه الأمة أو حركة من حركاتها .
سوف نقر لمن يعتبر كلامنا ،بهذا الإعتبار ، بصحة الإعتقاد و سوف نوفر له كل الوسائل للدفاع عن أي كلام يمكنه تفسير وجود هذه الأمة و تعريف مقوماتها بغير ذلك.
قضايا هذه الأمة كثيرة ، وقد وصلت بمجمل قضاياها هذه من الضعف، أن وصلت إلى مراحل أكثر من خطيرة ، و هي الآن في وضع يبدو أقرب إلى الموت منه إلى الحياة.
الأمة في نزاع مع الحياة ، و لاسباب لادخل لعدونا المعلن بها. إنها الحرب الإرهابية الطاحنة التي تشنها أجهزة الحكومات العربية ضد كل ما يخص كرامة الإنسان بالدرجة الأولى. حتى ليمكن القول أن جيلاً كاملاً من اجيال الأمة قد تحول إلى هلام يمكن صبه في مختلف القوالب ، إلا قالب المقاومة الذي يتأسس على الصلابة أولاً و أخيراً. فالسائل أو الهلامي هو حالة فيزيائية أخرى .
و في نظرة تفحصية لحركة الجماهير من المحيط إلى الخليج ، يمكن القول أننا نبدوا بحاجة لاحتلال أجنبي في كل مدينة و قرية و بيت ..
إن تهديد الصهاينة لشعبنا اللبناني جعل من المقاومة أمر ضروري و دائم ،
و كذلك فقد أوجد الإحتلال الأمريكي للعراق حالة من المقاومة لم تلق حت الآن التقييم المناسب
وليس هناك ضرورة للحديث عن مقاومة الشعب العربي في فلسطين .
و لكن المقاومة اللبنانية و العراقية والفلسطينية و غيرها تواجه مصيبة أكبر من من وجود المحتل بخد ذاته.
هناك من يحاول دائماً أستخدام العبارات المناوبة نفسها..مثل :العدو الحقيقي و الرئيسي و يشير بذلك إلى الصهاينة و الأمريكان و الغرب المتواطيء..
و حجة شهود الزور هؤلاء ،هي ضرورة الحفاظ على التضامن العربي ..و هكذا يجد المواطن العربي نفسه في ضياع في قاع البحر.
لقد أصبح الجبن من الصفات الحميدة ، لدى الكثيرين و من يعارض هذا الكلام عليه أن يرينا شجاعته فيفضح كل خيانة فام يها موظف رسمي أو حاكم رسمي عربي ..
لقد أصبح الكفر بالله شكل من أشكال الإيمان به، وذلك بفصل التقنيات الحديثة في علوم قلب الوعي الفردي و تحويل حركته إلى مراوحة خالدة في نفس المكان. مما جعل البحث عن لقمة العيش جهاد من جهادات الإسلام الرئيسية إن لم نقل الوحيدة.
إن أكبر المصائب التي تواجه رجال المقاومة في العراق و لبنان و الفلسطين و الصومال و غيرها هي العدو الداخلي. و لسنا بحاجة للمطالعة لكي نثبت أن جميع هؤلاء الأعداء الداخليين يعملون لصالح عدو خارجي واحد هو كتلة الصهيونية و الغرب الداعم لها و على رأسه شيطان التاريخ المسمى ولايات متحدة أمريكية.
و لو حولنا النظر عن العراق و لبنان و فلسطين لوجدنا أن ممارسات الأنظمة العربية أقرب إلى الغواني منه إلى أي شيء آخر.
تعالوا لنأخذ مثلاً ما :
هل هناك من يعلم عن زيارة رسمي عربي للولايات المتحدة أو أوروبا وقد نتج عنها بيان رسمي واضح ؟؟؟
الحقيقة أننا عندما نشبه الأنظمة العربية بالغواني فإننا نظلم الغواني . فالغانية يمكنها الإمتناع عن بيع جسدها وقت تشاء ، و لن تستطيع إجبارها على ممارسة المهنة أية قوة كانت..
هي ترفض و انتهى الأمر..عليكم الإنتظار إلى مزاج آخر...إذهبوا إلى من هي أرخص.
أما الأنظمة العربية ، فهي تعرض شرفها حتى عند الصباح .. و بدون مقابل.
هل هناك ما نخطيء به؟؟؟ هل نحن نتهم تلك الجيف ظلماً و عدوانا؟؟؟
خطر ببالي الرئيس الشهيد صدام حسين ، الحقيقة أصابني الحزن ..و لولا أن عيني قد جفتا منذ ظهور آل سعود و انقلاب المسملين على خلافتهم .. لبكيت بكاء شديدا..
خطر ببالي الرئيس الشهيد ..الذي قرر محاربة الثورة الإيرانية الفتية في عامها الثاني قبل أن تتمكن من إبداء أي عداوة لأمتنا، و لم يكن هناك من الأسباب إلا عيون الغواني الجيف.. هي نفسها تلك الغواني الجيف التي استدعت القوات الأجنبية و مولتها و منحتها حق السيادة في مكة و المدينة ..من أجل القضاء على "الشرير" صدام حسين...
هل تختلف تلك الأنظمة عن الغواني الجيف؟؟
هل تريدون مثالاً آخر؟ حسناً:
بعد إبداعه بعرض قدراته القومية و اتساع صدره الإفريقي ها هو العقيد معمر القذافي يتحول إلى مفتي...
أنا لا أريد القول أننا سنصمت عن ظلم سويسرا العارية لأخوتنا في ليبيا ، ولكن من أين للعقيد القذافي هذه القدرات ؟؟؟
و ما الذي جعله يرتجف بعد العدوان الأمريكي على العراق ليتحول في نفس الساعة إلى شريك للنفطيين الأمريكيين و مفتي من الدرجة الأولى؟؟ لا ليس هذا وحسب.. هل يعلم العقيد القذافي أن الدعوة إلى الجهاد تتطلب التدريب عليه ؟؟ لا بل أكثر من ذلك ، هل يستطيع العقيد القذافي تقديم السلاح للمقاومةالعراقية مثلاً و هو المتباكي على الرئيس صدام حسين؟؟.
الحقيقة أن الأنظمة العربية تسخر من الله. في كل ما تقوم به، وتجد من تغمره الفرحة بسبب نشر سطرين خطهما عن الدين الإسلامي و ضرورات التسامح ثم التسامح ثم التسامح ، ليلهينا عن الشيطان الحقيقي المرئي بالعين المجردة، حتى بتنا جميعاٌ أقرب إلى المسحية من السيد المسيح. و لو شاهد السيد المسح أبناء الأمة العربية اليوم لبكى من شدة إيمان هذه الأمة بدعوته إلى التسامح. و لربما منعنا عن إدارة الخد الأيسر.
الحكام العرب يعملون كل ما في وسعهم من أجل تحويل الإنسان العربي إلى يهودي ضائع.
و ليس عليهم إلا أن يقولوا "أشهد أن لا إله إلا الله" حتى يجبرونا و غصباً عن شوارب آباءنا على تصديقهم و انتظار فتواهم التالية.
كيف يعقل أن تقف الجيوش العربية متفرجة على الفوسفور متساقطاً على روس العراقيين و اللبنانيين و الفسطينيين ، ثم نسمي ذلك سياسة؟؟
كيف يمكنك الحديث عن السياسة و الدبلوماسية، و قد وقعت أختك و أمك بين يدي عدو رجيم؟؟؟

دروس التربية الدينية في المدارس العربية تمتد من المراحل الأولى و حتى المراحل النهائية ، و لايخلوا كتاب ديني واحد من هذه المقررات من ذكر قرابة الحاكم من الله..
ولكن جبن و ضلال الأنظمة ، و خوفها من الفكر الإنساني الطبيعي، قد قد أوصلها إلى نتيجة تفيد بضرورة ممارسة تأليه الغواني لمدة أربع وعشرين ساعة في اليوم و من يوم مولد الإنسان العربي حتى تتعفن عظامه التي اصابها فيروس الحاكم الجيف.
حسناً دعوا العراق ولبنان الصومال وفلسطين.. لرجالها..فهذه مسائل من الوزن الرجالي..و لا تتقبل أصوات البوم.
ما الذي يمنع شاباً من مصر أو المغرب أو الحجاز أو الأردن أو غيرها من العمل في مجال التصنيع؟؟
لماذا لاتستطيع ألف مليار دولار سعودي من افتتاح مصنع سيارات ..؟؟
لماذا لا يقدمون المفكر الكويتي المرحوم عبد الله النفيسي ، كطليعة عربية خالصة قادرة على قراءة الفكر الإجتماعي الإنساني الحديث؟؟
هناك من لايريد للحقيقة أن تلطم جبينه،
ويخشى التصريح، أن هيفاء وهبي و ما لا أدريه من الأسماء الصيفية الأخرى ، ليست إلا
هروب الشباب العربي من تزوير الحكام للقرآن الكريم و تعديهم على الذات الإلهية؟
لماذا يندفع يهود العالم الذين عاشوا قرونا طويلة في الجغرافيات المختلفة إلى القدس، بكل ما أوتوا من قدرات ..و يهرب الشباب العربي إلى أوروبا و أمريكا و أستراليا - وهناك من يرحل إلى إفريقيا-؟
اليس في ذلك هروباً من إسلام الغواني الجيف؟؟؟

الحكام العرب ..لايصدقون أن رؤوسهم سوف تعلق على عيدان لتشوى بنار الإطارات المطاطية.
ولكن عليهم أن يصدقوا ..لا مفر لهم ..
قد تنتهي ألاف القصص بنهاية سعيدة.. ولكن قصة واحدة على الأقل ستنتهي حزينة.

الأقصى و البقرة الحمراء

بسم الله الرحمن الرحيم

الأيام والشهور القادمة هي الأسوأ على المدينة المقدسة.

فبدءا من الحفريات "الصهيونية" تحت المسجد الأقصى التي بدأت منذ 1968 ومرورا بتدشين كنيس الخراب «حوربا» الكائن بالحي اليهودي بالقدس الاثنين الماضي كخطوة تمهيدية لاستكمال المخطط النهائي "للصهيونية" في إزالة الأقصى بهدمه وبناء هيكل سليمان المزعوم الثالث على أنقاضه، وفقا لنبوءة يهودية تتعلق بموعد بناء الهيكل الشهر الحالي.

وتعود تلك النبوءة لأحد حاخامات القرن الـ18 والمعروف باسم «جاؤون فيلنا» الذي حدد فيها موعد بداية بناء الهيكل الثالث بيوم الـ 16 آذار من عام 2010، وهو اليوم الذي افتتحوا فيه الكنيس.

وتتضمن هذه النبوءة إشارات إلى أن اليهود سيشرعون في بناء الهيكل الثالث مع تدشين معبد «حوربا» الكائن بالحي اليهودي بالقدس الذي يعد احد أهم دور العبادة اليهودية في القدس وتم تدميره خلال حرب عام 1948 .

ويعتقد أن الهدف من الإصرار على هدم الأقصى هو كسر شوكة العرب والمسلمين باعتباره رمزا للمسلمين وهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ، فهو يمثل عزة المسلمين وكبريائهم.

إلا أن اليهود ينتظرون لبدء هدم الأقصى وفقا لمعتقداتهم الدينية ظهور «بقرة حمراء مقدسة» في الأراضي المحتلة كعلامة من الله على هدم الأقصى وبناء الهيكل على أنقاضه.

وتكمن أهمية هذه البقرة بأنها الطريق الوحيد التي يستطيعون من خلالها دخول الهيكل بعد أن يقوموا بحرقها واخذ رمادها والتطهر به قبل الدخول إلى الهيكل.

وقد اكتشف اليهود بقرة حمراء قبل ثلاث سنوات في مناطق الجليل شمال فلسطين وقاموا ببناء المذبح المقدس لها وتم تدريب عدد من الحاخامات على طريقة التطهير والذبح والحرق للبقرة ولكن مشكلة ظهرت عند بلوغ البقرة إذ تبين أن هنالك بقعة مائلة للسواد في جلدها الأمر الذي ينفي حسب معتقداتهم أن هذه البقرة هي المقصودة إذ يجب أن يكون جلدها احمر بالكامل ، حيث يؤمن الكثير من اليهود بان دخول منطقة جبل الهيكل (المسجد الأقصى) بدون التطهير برماد البقرة يعد خطيئة كبرى.

وفي حال ظهور البقرة الحمراء سيسارع اليهود إلى هدم الأقصى لبناء الهيكل ولكن بشكل غير مباشر كإحداث زلزال اصطناعي أو الاستعانة بقنبلة ارتجاجية فيما سيسمح للمسلمين إعادة بناء الأقصى مرة أخرى ولكن في مكان آخر غير جبل الهيكل.

ورغم أن كنيس الخراب الذي افتتح الأسبوع الحالي على بعد عشرات الأمتار من المسجد الأقصى ليس الكنيس الأول في المنطقة ولكنه الأكبر والأخطر باعتباره الخطوة التمهيدية لبناء الهيكل على أنقاض الأقصى ، إذ بنت "السلطات الصهيونية"، وفقا لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث، من قبل عدة كنس لتحل مكان الأوقاف الإسلامية بجوار المسجد الأقصى ومنها كنيس أقيم على وقف حمام العين الذي يعود لزمن المماليك، وكنيس مكان المدرسة التنكزية (بناء وقفي يعود لعهد المماليك), وكنيس آخر على وقف الكرد ويسمى كنيس المبكى الصغير ويقع في جزء الجدار الغربي للمسجد الأقصى إضافة إلى مسجد النبي داود الذي حول إلى كنيس باسم قبر داود ويقع في المنطقة الجنوبية الغربية لسور البلدة القديمة.

فيما يعد المسجد الأقصى هو المنطقة المحاطة بالسور المستطيل الواقعة في جنوب شرق مدينة القدس وتبلغ مساحة المسجد قرابة الـ 144 دونماً ويشتمل على 200 معلم ديني منها قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المسمى «الجامع القبلي» والمسجد وقبة الصخرة يقعان فوق هضبة صغيرة تسمى هضبة موريا وتعتبر الصخرة المشرفة أعلى نقطة في المسجد وتقع في موقع القلب بالنسبة للمسجد الأقصى. حيث بنيت القبة على الصخرة الشريفة التي عرج منها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماء.

وتبلغ أبعاد المسجد الأقصى: من الجنوب 281 مترا ومن الشمال 310 مترا ومن الشرق 462 مترا ومن الغرب 491 مترا. وتشكل هذه المساحة سدس مساحة القدس القديمة، وهذه الحدود لم تتغير منذ وضع المسجد أول مرة كمكان للصلاة بخلاف المسجد الحرام و المسجد النبوي اللذين تم توسعيهما عدة مرات

لاتكذب فالأقصى بين يديك-

بسم الله الرحمن الرحيم

يعتز الرجل برجولته ،و تعتز الأنثى بأنوثتها،
و الرجولة هي أهم صفات الذكور، إذْ تشكل الاساس الروحي للكيان الإنساني الذي ينطلق للدفاع عن البراءة ، و العدالة و الحرية و الماضي المجيد والمستقبل الزاهر..
الرجولة هي السلاح القادر على تحويل الموت إلى فرح..و الليل إلى مرتع إبداعي و النار إلى قصيدة خالدة..
حديث الرجال عذبٌ، فهو بعيد عن التبجح، و تغماته توحي بالطمأنية ، و تبعث نحو الخيال العادل...فالقوة تمنحك الأمل فيمنحك حق السفر نحو البناء ..بناء خيمة لعائلة فقيرة دون بيت..أو بناء لحظات غزلية نحلم بها صبية أصابها الإرتجاف المزمن ، أو زرع شجرة باسم جدك في أعلى قمم الوطن..
حديث الرجال أهم من كل المسلسلات ،
تحاول استراق صورة لوجه الرجل و تمعن النظر إليه ,..فتشاهد مسلسلك الخاص تمتد لحظاته سنين طويلة..ينتظرك الرجل و تكبر مسرعاً ، و ترافقه إلى هناك .. حيث تتحول إلى رجل لتعود نحو الطيبة الجميلة، فتُقَبِّلَ يديها و تنال :الله يرضى عليك يا إبني..
يضرب جبينك الحب...و يتطاير قلبك شيهداً بين أجمل العيون .. وألطف الشفاه و أطهر الأصابع.. لكنه الحزن..
يذبحك و يقتلك و يدمرك ..لتنبعث من جديد نحو هناك...حيث الرجال منهمكون في بناء الوطن ...

الأنوثة فرصة نحو المجد..
سيدة العصر ..تصنع عربتها..و تمضي بحمولة تشق على سيدات المطابخ..
هي المفتي ..و هي المؤمن...و ما لديها أكبر و أغلى و أنسب..إنها السيدة الأولى و الخالدة..
تختار من تشاء و ما تشاء ومتى تشاء ..لترتسم عنواناً للمستقبل ، حداً فاصلاً بين الضياع و الولادة..
إنها خلاصة التاريخ ..و المعنى الأخير لكل علوم الواقع و الغيب.. إذْ تنفصل عن المناسب"سابقاً" إلى الأنسب اليوم..من آخر الصفوف إلى ماقبل أولها. حيث الحرية هي تصممها و تبنيها و تعتلي أجمل مطارحها..
الأنوثة هي اللغز المضطرب نحو ترتيب الحياة الإنسانية المتبدل نحو الإبتكار..من الزاهي إلى الأزهى...
و تماماً .. من العبث الغامض إلى إعادة الثقة ..بالله...بعيداً عن هبل و اللاة و العزة..و وزرائهم الثكالى..

هنا في مدينتك المملة..و إلى جانب القصر السلطاني ، وبين جيوب المخابرات المهترءة..
هنا يتهدم الأقصى و ينتهي الإسلام و يموت عيسى إلى الأبد..
خلف جدار حصارك..حيث تلهو أسرة الحاكم..و وزرائه ..و "الضرورات الحيوانية"..
هنا قد بنى الصهاينة هيكل سليمانهم..و ألغوا "الله أكبر"..
هنا إلى جانبك ..حيث يمكنك ملامسته..يزهو عدوك بمتفجراته و كتاباته التوراتية..
هنا ..حيث أنت موقوف دائم ..ممنوع عن الرجولة و الإنوثة.. هنا يعتلي عدو الله حصان طروادة العصري..ليمنحك بعض من بقاياه .. و إلى وقت قصير ..كي لا تفقده أعصابه رائحتك النتنة.

عجب العجائب و لمرة واحدة في متناول يديك، رجولتك تمضي موازية مادتك اللحمية..
فرصتك لصنع السطر الأخير في تعاليم الأنوثة ..تبدو خلف باب الدار...
إن لم تمضِ اليوم نحو تلك الرجولة ،
إن لم تمضِ اليوم نحو تلك الإنوثة..
لا تنادي بالاقصى...فصوتك مشلول

شركات فتح خطوة في درب القضاء على الأمة العربية

بسم الله الرحمن الرحيم

في اللحظة التي يعلن فيها القتلة الصهاينة عن البدء بإنشاء 1600 وحدة سكنية لمستوطنين يهود، في نفس اللحظة كانت عصابات منظمة التحرير أو "التي بهدلتها على مدى أربعين عاماً" بعد التفصيل الأمريكي السعودي المصري، تعقد اجتماعاً من أجل إقرار الخيار المذل و المهين و الجبان الذي اتخذه أولاد ... وزراء الخارجية العرب، و الذي عارضته سوريا وتحفظت عليه قطر ، القرار القاضي بدعوة الخونة الفلسطينيين لمتابعة المفاوضات مع اسيادهم النازيين العنصريين القتلة الضهاينة لأربعة أشهر أخرى ضرورية لإتمام مفاوضات مازالت مستمر ة منذ 18 عاماً ،و لم تنتج إلا أن قتل الصهاينة لأمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى و الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي فتحي الشقاقي و الشيخ ياسين و الرنتيسي و وووو ,,, إلا عرفات لم تقتله بل قتله شركاءه في إدارة شركات الفتح الذين فضحهم انزلاقهم السريع نحو الخيانة العظمى .
إدارة شركات فتح تمارس الحرام علناً،و حينما نقول الحرام فإننا نقولها ضمن المفهوم الإسلامي و حتى بعد أن حصل تجار الرخص في شركات فتح على تفويض "مؤقت" للحديث باسم الشعب الفلسطيني "و هذا بحد ذاته انتقاص من رجولة هؤلاء الذين يشحذون من الآخرين تفويضاً "و بل مؤقتاً" للحديث باسم من يدعوه شعبهم الذي انتخبهم ، فإن هذا لن يشفع لهم أمام التاريخ و الأجيال التي ستتخلى عن تاريخهم المليئ بالذل و العار ،نقول حتى بعد حصولهم على هذا "التفويض المزور" تلقوا صفعة على قفاهم _المتمسح_ من قبل سيدتهم في البيت الأبيض التي قالت ما معناه : "هؤلاء جميعا مجرد عاطلين عن العمل-تقصد وزراء الخارجيةالعرب-و نتنياهو هومن يحدد الفترات و الفترة لن تقل عن 24 شهراً".
بعد وصول هؤلاء إلى هذا المستوى من النذالة يمكننا القول، أن عرفات "ده شعبي" الممثل الشهير و صاحب القبل العميقة لم يسمح لنفسه بالهبوط إلى مستوى الرذيلة و الهوان الذي وصل هؤلاء إليه. فما هو السبب الذي يجبرهم على قبول الصفعة تلو الأخرى و من جميع النواحي؟
إنه التحول الطفري الذي تفرضه تل ابيب الممول الاساسي "لمناضلي "شركات فتح .
إن مايقوم به هؤلاء يمثل عملية ترويض لكامل الشعب العربي و المسلم في كل مكان.
فقد أصبحت الصفعة خطوة سياسية دبلوماسية ذكية ولابد للشعب العربي من اعتيادها، و هذا يعني أن أفراد هذه الأمة البسطاء على موعد لمشاهدة ممارسات حكوماتها المشابهة لزندقة مدراء شركات فتح ..و هذا هو السقوط إلى الهاوية الأعمق.

إنه الحزن فلنخرس قليلاً...

بسم الله الرحمن الرحيم


إنه الحزن ..بل أثقل أشكاله و أظلم ألوانه..
إنه الحزن الذي يطعن قلبك مرة واحدة,, و لاحزن، لابعده و لا قبله.. و حتى محاولاتك في البحث عن مركبات الإستعباد الزمني ، و شعور الراحل المنتحر الهابط نحو الموت ,,في اللحظات الأخيرة..لن يفيدك بحثك في تاريخ الدم....
لدي شعور يبدو أكثر من حقيقة :- قد ينبعث الناس يوم القيامة متشابهين و في حالة تأهب على شكل قالب ,,و لكن بمقاييس مختلفة ..و هذا ليس مهم هناك..
إلا الفلسطيني ...سينبعث حزيناً و انتهى..لا تعليق آخر. سأكرر الجملة
سوف يفاجأ الأنبياء ، و تذهل الملائكة إلى حين...
فبين التجمع الشامل لمليارات البشر المتحولة إلى شكل شبه متجانس..سوف يشاهد الأنبياء و الملائكة ثلة من هؤلاء البشر وقد تميزت
إنهم الفلسطينييون وقد رسموا شكل الحزن.

في رده على مقالتي تحت العنوان"شركات فتح خطوة في درب القضاء على الأمة العربية "، يقول احد المواطنين "في دولة اللعاب" :

"أشكرك على بلاغة الخطابة وقوة الكلمات التي زينت بها موضوعك والتي ربما توصف بالردح السياسي وهي أسلوب إخواني متكرر"

و في مكان آخر يفحمني و يخلع قناعي ، و يفضحني جل فضيحة، لاحل منها ، إلا أن أؤمن به منظراً سياسياً و قد استطاع إعادتي إلى السراط المستقيم الذي تسير به مجموعة شركات فتح ، فهو يقول:

"فهمت أستاذي أنك كنت مناضلا شجاعا مقداما في صفوف حركة فتح مع كوكبه أسميت لنا بعضهم او إسما منهم ولا أفضل ذكر الأسماء لاني أعتقد أن المشروع هنا أكبر من شخص او فرد أو جماعة ولكن أكمل لك فهمي طبعا إعتبرت أن ذلك كان بمثابة خديعه لك بعد أن استوضحت الحقيقة وتركت حركة فتح وذهبت الى قصور قصدي دولة قطر لتجاهد من هناك وتصحح طريقك لكن هنا أستاذي إستوقفتني ملاحظة أنك ذكرت إسم قائد تفاخرت أنك عملت معه وقد تغمده الله شهيدا ربما فهمت أنه كان قائدا في حركة فتح ولا بد من تفاخرك به انه كان على الاقل مناضلا يعني مش كل فتح عملى ولا كلهم تبع اوباما ....... أخخخخ ...... نسيت إنو إستشهد الله يرحمه ........."


لدي سؤال لكل قاريء و من أي اتجاه و فكر سياسي و من كل المنتديات الأدبية و السياسية و الإعلامية و و و و:
هل يستطيع مدافع عن شركات فتح يتحلى بهذه المعرفة و الفكر ، أن يدافع عن فلسطين و الأمة العربيةو الإسلامية؟؟؟
سأرد على كلماته هذه في نهاية الموضوع المذكور و بسطرين لاأكثر،
أما الآن، فاسمحوا لي أن أعبر عن أسباب حزني..الذي حاولت وصفه أعلاه.

الاف العائلات و آلاف الشباب ، لايمتلك أي فرد منهم حتى أن يعبر عن وقائه للشهيدة دلال المغربي ، فتاة فلسطينية عبرت البحر و الريخ و الليل و النهار ..و الحياة و الموت..لتعلن أن أرض فلسطين ، أطهر من أن يتحدث عنها ليس الصهاينة و الغربيين المستعمرين و حسب، بل و لا حتى المسلمين المزورين، الخانعين خلف مفتاح التلفاز .
هكذا، و بهاتف من منسق العلاقات الفتحاوية الصهيونية، يمنع هؤلاء من إطلاق إسم شهيدة الحرية و المباديء ،على ساحة صغيرةٍ، وأين؟ في رام الله.
الاف الشباب و الصبايا ..الفلسطينييون .. مايزالون حتى اليوم غارقين بالحلم الكاذب. و مستعدون في اية لحظة لأداء القسم العظيم..عرفات أهم من فلسطين و أهم من الأمة العربية و أهم من الإمة الإسلامية.
لقد بنوا أحلامهم ، على حاستي البصر و السمع .المجردتين من الفهم العقلاني ، و التحليل المؤسس على التراكمات الفكرية.
ياسر عرفات..ابو عمار.. الفائد العام لحركة التحرير الوطني الفلسطيني..الفائد العام لقوات الثورة الفلسطينية...
الأحلام التي تداعب القلب لتحوله إلى أهزوجة مضحكة... و يلتقط الفكر ليعطيه المنحى الأبدي باتجاه العبودية..على العكس تماماً..باتجاه آخر لايمكن التفائه بالحرية...
لقد سقط عرفات؟؟ ..فليسقط العالم..
لقد رمى التاريخ عقاله..و العرب تعرف معنى ذلك،..
لقد رمى التاريخ عقاله التي كانت تسمى عرفات..فلينته العالم .بمبادئه و دياناته و ماضيه ومستقبله.
ألاف الشباب ..و الصبايا..مستعدة لقبول المواساة، و لو بصورة معلقة على جدار مكتب إدارة شركة تجارية.
في تلك الصورة ..بقايا للحلم ..و ذكرى "لثورة حتى النصر".
.
وانبعاث فلسطين عفواً.. انبعاث ابوعمار فكرة لايحاسب عليها القانون ..
ولا
تصنف كخيانة للهدف الأخير...
أو ننطلق نحو الضياع...إلى الكسل المرمي على أكتاف الوزراء الثكالى..
صبرا و شاتيلا..جريمة يحاسَب عليها من لايحاسَبَ أبداً..هل هناك من يستطيع طرح السؤال على ممولي سلطة رام الله و شركات الفتح......؟
كان هدفنا إخراج قوات الثورة الفلسطينية من بيروت بكامل لباسها العسكري..إنه الشرط الاساسي...و لتسقط صبرا..و ليتحول مخيم شاتيلا إلى مقابر...

ألاف الشباب و الصبايا..و أطفال كانوا بالأمس يلقون الحجارة النووية على كل وزراء الخارجية العرب.

ضياع ..لن يعوضه النصر
....أنت لم تتجاوز الخمسين ..فارحل نحو دحلان أو اعتصم إلى جانب سلام فياض من أجل حل إقتصادي يسد فمك عن الأقصى..فإن لم تكن مع الدحلان ..و ضد الأقصى ..عليك أن تكون مع فياض ضد الحصار الإقتصادي..والصيام فرض يشرعه أوباما..حتى تحولك إلى عامل في المستوطنات الصهيونية....أو على الأقل لدى شركات قريع الخلاقة في كتابة العقود.
لدى هؤلاء الثوريون ..مفتاح وضعه أبو عمار أمانة ..لاستخدامه في اليوم الأسود... و قد انتصرت غزة..و كان اليوم الأسود..و ليس لديك القدرة على طرد الأمل الأخير .. إن المفتاح لديهم..
و انبعاث "الختيار" غير ممكن دون موافقة من الرئيس القاتل البطل.
ألاف الشباب الفلسطينين....المقيمين على أطراف شوارع مخيمات الشتات..الحالمين بالله...الطامعين بوطن يعشقه العالم جميعاً..الذين كانوا بانتظار ..السماح لهم بالبلوغ...كي يخطفوا الحلم الفدائي...


لايوجد شتات..و لا حتى غير شتات...[

أهل الشتات مشكلة محلولة..و الغزاويين إرهابيون..
هناك من تكفل بإغراقهم في بحر النيل.
.و الضفة...الجزر المطحونة...بحذاء دايتون الخلاق...
أوليس الجرح المتوسع ..و جنون حمار ..يمكن أن تتحدث عن يافا و حيفا؟؟؟

من لايملك الرجولة على إطلاق الشهيدة دلال نحو السماء..هل يملك القدرة على تحرير فلسطين؟؟؟
أربعون عاماً..والشعب الفلسطيني فتح.. بهذا الشكل الذي نراه اليوم ...دولارات و شركات و هارب من فتح نحو الوطن..
آلاف الشباب..

و الصبايا الحالمات بفلسطين خلف نظارة الرئيس البطل...
و أنا أقرأ المستقبل..
سوف يمجد كالسادات و سيقام له تمثالاً في ساحة الحرية المشتركة الصهيونية العربية..
أو مجرد درس في كتاب القراءة.. كي لانعبد التماثيل المتوفية...أو ...ربما موقع إلكتروني على روح الشهيد..
آلاف المتقاعدون .المجاهدون الحفاة ..الشامخون في شوارع اسكندنافيا... المدافعون عن تاريخ صبرا و شاتيلا بعد ولادتها..الهاربون من الصواريخ الغزاوية العبثية..المحكومة من الرفاق أعضاء لجنة المفاوضات...الفارون من سوق الفوركس.
إنه الحزن الذي يطعن قلبك مرة واحدة,, و لاحزن، لابعده و لا قبله.. و حتى محاولاتك في البحث عن مركبات الإستعباد الزمني ، و شعور الراحل المنتحر الهابط نحو الموت ,,قبل الموت بلحظة واحدة..لن يفيدك بحثك في تاريخ الدم....و لدي شعور يبدو حقيقة :- قد ينبعث الناس يوم القيامة متشابهين و في حالة تأهب على شكل قالب ,,و لكن بمقاييس مختلفة ..و هذا ليس مهم هناك..
سوف يفاجأ الأنبياء ، و تذهل الملائكة إلى حين..

إنهم الفلسطينييون وقد رسموا شكل الحزن.
.....إنه الحزن المنطقي...

أما الرد على كلمات "ثوار الشركات" فهو هناك..في نفس المكان و الزمان.. ضمن ردودي في موضوع
"شركات فتح خطوة في درب القضاء على الأمة العربية"

تشي غيفارا - إذا اختلف ثوريان فأحدهما خائن

بسم الله الرحمن الرحيم

لن تمنحك خيانتك إلا حق الإنتحار،
فهناك... بعد عبورك لوجودك ، و تخليك عن الموروث العام لأسرتك، لايوجد طريقة لتصنع نفسك من جديد.، لاجديد في موروث لاتنتمي إليه و لا جديد في اللغة الضالة ..و لا جديد في اللون و لا جديد من الوقت.
كل ما هو جديد ، لايتعدى احتقار الذات، و الإعتراف بالإنتماء إلى لاشيء..
عليك خلع الذاكرة، و لديك كل الإمكانيات ، فعبورك لم يكن لو كانت الذاكرة قوية.
عليك خلع جلدك، فقد كان أحد اسباب العداوة مع صديقك الجديد.. و قد وافقت على الهروب إليه ، فاصنع من لونك ما يوافقه، و إلا ستبقى بينهم أنت .. أنت... بلاماضي و لا مستقبل ..مجرد احتمال للخيانة، و هذا لا يناسب حتى الشيطان.
أنت هناك بلا خلفٍ..لقد التصق خلفك بماضيك، و ماضيك ليس منك ..
لقد هربت منه و اخترت أماماً بلا خلف ..
يا لها من صورة ..
أن تلفظك الخطوة القادمة فتبقى كما أنت الآن ..لا أحد ..أو لاشيء.. أو على أفضل الأحوال
أنت شيء سيء في عُرْفِ الجميع،
وقد تتحول في إي لحظة إلى -سيء- دون حتى كلمة شيء.. فأنت مجرد صفة ..سيء ...
لكن الثوار مستعدون للمضي ..و هذه المرة بثقة أكبر و إيمان أشد. فقد استوعبوا سبب تخلفهم في مكان غير متوقع.. هو مكان سيء ،و في لحظات توقف فيها الوقت.. هي لحظات سيئة..
الحاجة الأسيرة أم بكر قاسم ..في عامها السبعين.. تطلب من الله ، الخالق الكريم ، تعويضها عن اللحظات الضائعة .. و تقول أنها حق من حقوق فلسطين..و هي بحاجة لها لفعل مفيد.
- لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أنه هنالك شيء يعيش من أجله, إلا اذا كان مستعدا للموت في سبيله . ...تشي غيفارا

" لا يهمني متى واين سأموت،لكن يهمني ان يبقى الثوار منتصبين ، يملأون الارض ضجيجا ، كي لا ينام العالم بكل ثقله فوق اجساد البائسين والفقراء والمظلومين." ... تشي غيفارا

هناك من لايملك تصوراً عن قدرات الحرية التي تبدأ بتطلع الإنسان نحو القضاء على الظلم،
هؤلاء المتطفلون على الحياة..يتحولون عبر السنين إلى اشياء كانت و لم تكن.
المظلومون الذي يتحولون إلى جلادي الذات..القابعون خلف رغيف من الذل، الملحدون بتاريخ الإمهات ..
هؤلاء، تتعفن أرواحهم في سن مبكرة..و يغدون غباراً ينفضه العدو قبل الصديق..
لكن الخيانة أمرٌ آخر ..
هي أن يقتل أخاك أبيك و أن تختنق أختك بيديه. و يلفظ طفلك أنفاسه بعد الإبتسامة مباشرة إن تنحره بسكين..
الخيانة أمر آخر.. أمر آخر .. أمر آخر
أيها السوء

و تمضي المقاومة-الرئيس نجاد يصلي خلف إمام سني

" الحقيقة المؤلمة أن كل الإرهابيين مسلمون" (4 أيلول 2004). عبد الرحمن الراشد جريدة الشرق الأوسط
"عرفات كان طرفا في المشكلة" ، وغيابه "يمثل فرصة إيجابية"[/ عبد الرحمن الراشد 13-11 2004
( علينا أن نعي أنهم هناك وأن الحادي عشر من سبتمبر قد شجعهم على الظهور وأنه كلما أسرعنا في إنهاء المسألة العراقية أمكن لنا تهدأت النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وأدى ذلك لأكتساب طرحهم المزيد من الزخم تمنوا لهم التوفيق فهم عبد الرحمن الراشد وعبد الله أبو السمح وأسامة غزالي حرب ، وأفضل من يمكن أن نعلق عليه الآمال بشأن إحداث تغيير من الداخل وهو التغيير الوحيد الذي يهم الجميع ) .
توماس فريدمان كاتب صهيوني متطرف
الشرق الأوسط تاريخ 16/ 12/ 2002
الفوضوي عبد الرحمن الراشد رجل تربي و تعلم و نما في دارٍ لاتنقصها الحاجات المادية للعيش بكرامة و صدق و يشمخ بحسٍّ بالإنتماء،
أو هذا ما كان يجب أن يكون،
و هو الآن يعمل مديراً أو مشرفا في قناة لا أشاهدها منذ أكثر من عامين "و الله العظيم"، -و هذا خير لعبد البوش الراشد-و لكنها حسب الموقع السياسي و الإنتماء الفكري و الإعلامي تفوق بإمكاناتها الكثير من أكبر القنوات التلفزيونية العالمية إذ يكفي أن نتذكر، أنها مصصمة في واشنطن و تل أبيب،
و ممولة "مثل المجاهدين الأفغان ايام كانوا مجاهدين و ليسوا أفغان و إرهابيين"، من أموال الشعب العربي في الحجاز أو الأصح أن نقول أنها ممولة مما تطلق سراحه البنوك اليهودية في واشنطن و نيويورك و لندن و باريس و غيرها.
إذاً، فقد توفرت للكاتب الساحر عبد الجورج بوش الراشد كل الفرص ليقف مدافعاً عن هذه الأرض و هذه الإمة و هذا الدين.
ولكنه وجد أن الوفاء للوطن و الأمة و الدين، عملية فيها بعض الصعوبات،
و يمثل شظف العيش و لو الجزئي ضرورة من ضروراتها ،
إضافة إلى احتمالات التعرف على حياة "الإرهابيين الذين ينتمون جميعاً إلى الإسلام"،
عبد الجورج بوش الراشد يعتبر أحد أهم أصدقاء جورج بوش الراشد،
و السبب في ذلك ،داخلي نفسي يقوم على كره الطفولة و الحداد على المستقبل،
فالخوف و الشعور بالغربة يدفع للإبتعاد عن أقرب الناس، و هذا بدوره يؤدي إلى الخوف من المستقبل ،
و هنا تتولد الحاجة للغريب ،حتى ليصبح معبوداً و ذي شأن ارقى و أهم .
ليتحول فيما بعد إلى مخلوق خرافي لابد من الإنحناء أمام عظمته و قدراته ،
فهل يسمح لنا هذا التفسير
قراءة الفارق التربوي و الأخلاقي بين عبد الجورج بوش الراشد و منتظر الزيدي ؟
طبعاً نحن لم نطّلع على ماكتبه الراشد عن منتظر الزيدي ، لأننا، عدا عن تصورنا لماجرى بداخله من ألم بعد أن ارتمى وجه سيده بالحذاء، لا نعتبر رأيه ذات أهمية. و كل مانكتبه الآن ليس إلا مقدمة توضح الفارق بين فاقدي الشخصية ضعاف النفوس المتاجرين بتاريخ الدين و الأمة و الوطن وبين "الإرهابيين" الذين نشعر بجلالهم و قوة إيمانهم و طهارتهم و ضرورتهم التي منحهم الله من أجلها تلك الصفات .
عبد الجورج بوش الراشد لم يترك ولا وظيفة بيتية أناطها به توماس فريدمان ، إلأ و أنجزها بكل ما أوتي من قدرات "قدرات الأموال العربية الحجازية المسجونة في البنوك المذكورة"
فمهاجمة الإرهاب كوظيفة أستراتيجية و دائمة ، لم تشغله عن ولوج الحديث في طائفية إيران و حزب الله و غيرهم ، كما أنها لم تلهيه عن عبثية المقاومة الفلسطينية ، ولا عن شغف العلم بالشؤون الداخلية السورية.
و لا عن ضرورات أولمرت و ليفني في غزة .
في هذا الوقت وقفت المقاومة العراقية بكل اشكالها لتقول للراشد إن الطائرات التي انطلقت من الدمام ستعود (و لو بعد حين) ولكن ليست على طريقة الشهيد صدام حسين،
بل على طريقة أخرى لانود ذكرها الآن .
فهاهي الطائفية تتقهقر بشكل طردي مع إنهزام البوشية ،
و هاهي سوريا تبدو على حقيقتها الخالدة ..أقوى دولة عربية و أهم دولة إسلامية بالتعاطي السياسي ..
و هاهو حزب الله لاينقصه إلا مقعدا ضمن القوى الدائمة في مجلس الأمن الدولي..و تبقى حركة حماس كالجزء الأهم في المقاومة الفلسطينية ، تبقى أسيرة التعاطي مع أرباب الراشد، و لسبب وحيد هو لي ذراع خائني أطفال غزة القابضين على كرامة الأمة و عنفوان رجولتها بعيداً عن دايتون و الشرطة المخزوقة
أما الراشد فيسقط ..و يسقط فريدمان ..و يسقط أربابهم و إلى الأبد ..
هكذا قرر الرئيسان المجاهدان محمود أحمدي نجاد و بشار الأسد ،و للإنصاف علينا أن نقول :
لقد أسقط الرئيس الإيراني المسلم محمود أحمدي نجاد أنظمة الذل و الهوان المعتدلة إلى الحضيض ..
و لم يكلفه هذا الأمر أكثر من رغبة بالصلاة في مسجد بني أمية الكبير و خلف إمام سني "و لا أدري ما الفرق"
المهم في الأمر أن الرجل قال للتاريخ إن محمود أحمدي نجاد لايعبر إلا كرجل تاريخي ..
و في هذا عبرة لمن هم أكبر من كل حكام الإعتدال ..والقادم أعظم و أبهى.

إلى سيدتي العربية

إلى سيدتي العربية



صباح الهُدْهًدِ الوردي سيدتي
و عنقود من القبلات يهبط بين عينيكِ
على خدّيكِ ..و الكلمات
تجري خلف ظلٍّ كله ألوانْ
صباح الطِّيبةِ السمراء أهواها على عجل ٍ
و أمضي في حناياها ..
على مضض أغادر حَيَّها ،
رسماً على كَفّيَّ ..في عينيَّ في الأصوات و الجدران.
صباح الشمسِ تحرق كل أفكاري
و تبقيني رماداً ، أحرُفاً مِنكِ
و دُخّاناً يحج إليك ليل نهار،
بين الضحك و الأسرارْ
و تَبْغاً بين شفتيك إلهِياً
يعانق ظلك أبداً وكل زمان.
صباح الحلم في أغلى تجلِّيةٍ،
تناديني بشاهدِكِ
لأخرج من فانوسك السحري ..
نحو إرادة الملكات في عينيكِ،
نحو قراءة الآيات ،
أُعلنها على قومٍ بلا شنبات.
و أصرخُ أمركِ بالصْورِ:
منذ اليوم، تعلن سيدات الناس،
أن رجال هذي االارض قد ماتت
و أشباه من الماضي ،طقوس رجولة فاتت
لنا منهم عبيداً ، تقرع الأجراس
و أسماءاً من الذكر ..
كعبدالله أو عباس..
رجالٌ تحْبُلُ الثوراتَ من قلمٍ و من خلْفٍ.
و أجهزة من المفتي ،
من العشرات للألفِ..
فلا نامت صبايانا ..على مجد من الخرفِ
ولا قامت بها الدنيا..بلاحب و لا شغف
فهاتي يا مخيلتي ..
لترضى عني سيدتي .